جماعة العدل والإحسان المغربية “تهاجم” إيران بسبب الحكم بإعدام 27 عالما سنيا

المشرف
المشرف

أدانت جماعة العدل والإحسان الأحكام التي صادقت عليها المحكمة العليا في طهران، بتنفيذ حكم الإعدام بحق 27 من العلماء والدعاة السنة، بتهم تتعلق بأنشطتهم المخالفة للمذهب الشيعي، المعتمد الوحيد في الدستور الإيراني. ووصفت الجماعة الأحكام الإيرانية ضد العلماء السنة بـ”المجحفة والغريبة”.

وأضاف بلاغ صادر عن مكتب العلاقات الدولية، الذي يوجد على رأسه محمد الحمداوي، عضو مجلس الإرشاد، أن وسائل إعلام مختلفة نقلت “عن هؤلاء العلماء قولهم بأنهم حوكموا بسبب نشاطهم الدعوي السنّي وعقائدهم السنية، وبسبب تشكيل جلسات دينية وقرآنية تعليمية”، مضيفا أنهم “وصفوا ذلك بأنه عقاب سياسي طائفي”.

وشددت الجماعة، التي أحيت قبل أسبوع الذكرى الثالثة لوفاة مرشدها العام ومؤسسها، الشيخ عبد السلام ياسين، على أنها تعتبر “هذه الأحكام إقداما على إزهاق أرواح مؤمنة بغير وجه حق”، مبرزة أنها “مقوضة لوحدة الشعب الإيراني، وللتعايش المذهبي والطائفي”، قبل أن تدعو “الدولة الإيرانية إلى إلغائها”.

ودعت جماعة الشيخ ياسين الدول والمنظمات الإسلامية والسياسية والحقوقية، ومنها منظمة المؤتمر الاسلامي والمؤتمر القومي الإسلامي والمؤتمر القومي العربي ومؤتمر الأحزاب العربية، “من أجل التدخل لدى السلطات الإيرانية قصد إلغاء هذه الأحكام والإفراج عن هؤلاء العلماء السنة”.

Comments are closed.