حداد في موريتانيا على أرواح 14 عسكريا قضوا في حادث سير

المشرف
المشرف

أعلنت الرئاسة الموريتانية، اليوم السبت، الحداد الرسمي بالبلاد لمدة ثلاثة أيام، على خلفية تعرض حافلة عسكرية لحادث سير أودي بحياة 14 عسكريا وجرح العشرات بين مدينتي شنقيط و أطار، شمالي البلاد.

وقال بيان للرئاسة تلاه التلفزيون الرسمي، إنه  “على إثر الحادث الأليم الذي تعرضت له حافلة عسكرية تقل فصيلا من الهندسة العسكرية، فقد تقرر حداد لمدة ثلاثة أيام على عموم التراب الوطني ابتداء من الجمعة 20 فبراير\شباط 2015’.

وأعلنت قيادة الأركان العامة للجيش الموريتاني، مساء أمس الجمعة، وفاة 14 عسكريا وإصابة آخرين بجروح في حادث سير على الطريق الرابط بين مدينتي شنقيط وأطار بمحافظة آدرار، شمالي البلاد.

وجاء في بيان صحفي صادر عن مديرية الاتصال والعلاقات العامة بقيادة الأركان العامة، أن “قيادة الأركان العامة للجيوش اتخذت كافة الإجراءات، وتم نقل المصابين جوا إلى المستشفى العسكري لتلقي العلاج’.

ولم يُقدم البيان المزيد من التفاصيل عن أسباب الحادث ولا عن ملابساته.

وفي ذات السياق، قدمت العديد من الأحزاب السياسية الموريتانية في بيانات منفصلة تعازيها لأسر ضحايا الحادث الذي أودى بحياة العسكريين الموريتانيين.

ويُعتبر الحادث هو الثاني من نوعه بعد مرور خمسة أشهر على وفاة جنود من كتيبة الحرس الرئاسي إثر انقلاب سيارة عسكرية كانت تقلهم على بعد عشرات الكيلومترات شمال العاصمة نواكشوط.

Comments are closed.