حركة الأزواد ترفض تقسيم دولة مالي

netpear
netpear

PIC 05

أعلنت الحركة الوطنية لتحرير الأزواد أنها تفضل الحل السياسي لأزمة الأزواد وبأنها لا تشكك في الحدود المعترف بها دوليا لمالي، في موقف رأى فيه متابعون تخليا من جانب الحركة عن مطالب الاستقلال والانفصال عن السلطة المركزية في باماكو ورفضا لتقسيم دولة مالي.
ودعت الحركة في بيان خاص؛ حكومة باماكو؛ إلى الإسراع في فتح حوار معها من أجل تحديد شروط ممارسة السلطة الإدارية والتنمية في إقليم أزواد؛ بإشراف مفاوض دولي محايد ومعتمد من قِبل الطرفين؛ وحضور ملاحظين دوليين عن فرنسا وأمريكا والاتحادين الأوروبي والأفريقي ومنظمة المؤتمر الإسلامي.
وفي هذه الأثناء؛ أعلنت السلطات في مالي عزمها إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية في شهر جويلية المقبل.

 

Comments are closed.