حزب المسار التونسي يعبّر عن قلقه ازاء واقع الحريات في تونس

المشرف
المشرف

عبر حزب المسار الديمقراطي الاجتماعي وعدد من ممثلي المجتمع المدني في ندوة صحفية يوم الثلاثاء عن قلقهم ازاء واقع الحريات في البلاد وعدم تفعيل الدستور داعين الاحزاب السياسية الى التحرك من أجل استكمال الثورة. وانتقد المتدخلون ما عبروا عنه بمواصلة استخدام الامن بطريقة عشوائية والتنصت على المكالمات والاتصالات دون موجب قانوني وتواصل العمل بقوانين منافية للدستور وتعطل احداث المجلس الاعلى للقضاء والخلل الدستوري في قانون المالية وفق تقديرهم.

وقال سمير الطيب الامين العام لحزب المسار في هذا الصدد إن وضع الحريات في تونس في خطر ونحن ضد مقايضة الامن بالحرية أن مصير تونس مرتبط بالحرية فهي التي تفتح باب الرقي.

من ناحيتها أوضحت صابرة بالدبابيس عضوة لجنة التضامن مع 28 من المفروزين أمنيا المضربين عن الطعام منذ قرابة أسبوعين أن هذه الحركة الاحتجاجية تهدف الى تسوية وضعياتهم ولفت الانتباه الى تفاقم البطالة والتشغيل عبر اتباع نهج المحاباة والموالاة السياسية والحزبية.

وأفادت بأن عددا من الشبان المتضامنين مع المضربين نظموا وقفة احتجاجية أمام قصر الحكومة بالقصبة وتوصلوا الى تحديد موعد لمقابلة رئيس الحكومة الخميس.

كما عبرت عايدة بن شعبان رئيسة التحالف من أجل نداء تونس عن دعم التحالف لموقف المسار الاجتماعي الديمقراطي المبدئي من قضايا الحرية في البلاد.

Comments are closed.