حزب تونسي يعلن تقديم قوائم مرشحيه للانتخابات التشريعية

الناطق باسم الحزب قال في مؤتمر صحفي له اليوم إن القوائم

المشرف
المشرف
حزب تونسي يعلن تقديم قوائم مرشحيه للانتخابات التشريعية
عصام الشاب

أعلن الحزب الجمهوري التونسي (وسط)، اليوم الاثنين، تقديمه قوائم مرشحي الحزب لخوض الانتخابات التشريعية المقبلة في 33 دائرة انتخابية داخل وخارج البلاد، إلى الهيئة العليا المستقلة للانتخابات.

وقال عصام الشابي، الناطق باسم الحزب الجمهوري في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين بالعاصمة تونس إن “الحزب أنهى تقديم قوائمه الانتخابية في 33 دائرة (27 دائرة في الداخل و 6 دوائر في الخارج)، وهي تتسم بالتنوع وتعكس ثراء وتنوع الحزب الجمهوري وقياداته الوطنية والمحلية’.

وأعرب الشابي عن حرص الحزب أن تستوفي كل القوائم الشروط القانونية المنصوص عليها في قانون الانتخابات التونسي.

من جانبها، قالت مية الجريبي، أمين عام الحزب الجمهوري في ذات المؤتمر الصحفي أن “القوائم تحمل هوية الحزب الذي ناضل ضد الاستبداد في الماضي والحاضر وضد خطر عودته بكل أشكاله’.

وأوضحت الجريبي أن القوائم الانتخابية المترشحة نابعة من مسار انتخابي داخلي وتشاوري داخل الحزب الجمهوري نفسه، على حد  تعبيرها.

وقالت إن “القوائم خضعت لعملية تجديد ودعمها بالشباب بدرجة كبيرة، مقارنة بقوائم انتخابات المجلس التأسيسي التي جرت في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011.’

وأضافت أن “5 فقط من رؤساء قوائم الحزب البالغ عددها 33 سبق لهم الترشح في انتخابات 2011″، مشيرة إلى أن القوائم الانتخابية تضم  4 نساء على رؤوس القوائم، و5 من رؤساء القوائم عمرهم أقل من 40 سنة’.

وانتهت آجال تقديم الترشحات للانتخابات التشريعية المقبلة في 29 من شهر أغسطس/آب الماضي بعد أن انطلقت في 22 من الشهر ذاته.

ويعتبر الحزب الجمهوري (الحزب الديمقراطي التقدمي سابقا) من أهم الأحزاب التي عارضت الرئيس السابق زين العابدين بن علي، إلا أن حصاده في انتخابات المجلس الوطني التأسيسي خلال 23 أكتوبر/تشرين الأول 2011 مثل خيبة أمل لأنصاره وقيادته إذ فاز الحزب بـ 16 مقعدا (من أصل 217 مقعدا) لم يبق منهم معه اليوم سوى 7 نواب بعد انشقاق نواب عنه ليؤسسوا حزب “التحالف الديمقراطي’ في نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

وصادق المجلس التأسيسي التونسي، مؤخرا، على قانون يُحدّد يوم 26 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل لتنظيم الانتخابات التشريعيّة، ويوم 23 نوفمبر/ تشرين الثاني لتنظيم الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية.

كما ينصّ القانون على تنظيم جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية بعد الإعلان عن النتائج النهائية للجولة الأولى وقبل انتهاء عام 2014.

وتضمّ الساحة التونسية حوالي 190 حزبا ظهرت معظمها بعد انتخابات 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2011، التي أعقبت ثورة 14 يناير/ كانون الثاني التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

Comments are closed.