حمادي الجبالي: نادم على تحملي مسؤولية رئاسة الحكومة

رئيس الحكومة التونسية السابق قال إنه لم يكن راضيا عن تشكيل الحكومة ولا حتى بعض جوانب تسييرها

المشرف
المشرف
تونس.. حمادي الجبالي يعلن انسحابه من حركة "النهضة" والتفرغ لقضايا الحريات

أعرب الرئيس السابق للحكومة التونسية، القيادي السابق في حركة النهضة (إسلامية)، حمادي الجبالي، عن ندمه من تحمل مسؤولية رئاسة الحكومة.

وردا على سؤال عن أكبر خطأ ندم عليه، قال الجبالي (65 عاما)، في تصريحات لراديو “جوهرة إف إم’ (خاص): “أني تحملت مسؤولية الحكومة؛ لأني لم أكن راضيا على كيفية تشكيلها ولا حتى بعض جوانب تسييرها’.

وتابع الجبالي، الذي ترأس الحكومة بين ديسمبر/ كانون الأول 2012 ومارس/ آذار 2013: “الآن أقدر أكثر عن بعد أنه لم أكن بالضرورة أن أرى نفسي في هذا المنصب في هذا الظرف.. ليس هروبا من المسؤولية ولكن تحملا للمسؤولية’.

ومضى قائلا: “بقدر ما ألوم نفسي والترويكا (الائتلاف الثلاثي الحاكم سابقا بقيادة النهضة) ورؤوساء الأحزاب بقدر ما ألوم 60  أو 70% من المعارضة؛ لأنهم كانوا هدامين.. بُنيت كل استراتجياتهم على الهدم لا على البناء’.

وأضاف: “سأكون معارضا ديمقراطيا إيجابيا’.

وكان الجبالي قدم استقالته من رئاسة الحكومة، داعيا إلى تشكيل حكومة كفاءات (غير حزبية) أواخر فبراير/ شباط 2013 بعد اغتيال المعارض اليساري، شكري بلعيد، على يد تنظيم “أنضار الشريعة’ ( سلفي جهادي حظور النشاط).

وأعلن الجبالي، الأمين العام السابق لحركة النهضة، الشهر الماضي، انسحابه من الحركة، وقال إنه سيتفرغ للدفاع عن الحريات في ظل مخاوف من عودة الاستبداد، بحسب قوله.

Comments are closed.