خدام يدعو المعارضة السورية إلى مقاطعة “جنيف – 2”

المشرف
المشرف

دعا نائب الرئيس السوري السابق المنشق، عبد الحليم خدام، المعارضة السورية إلى مقاطعة مؤتمر “جنيف2″، المقرر عقده في 22 جانفي/يناير المقبل فيما دعت تركيا وإيران إلى وقف إطلاق النار قبل مؤتمر “جنيف – 2’ للسلام في سوريا.

وقال خدام في رسالة إلى الشعب السوري “إن مشاركة الائتلاف الوطني أو أي طرف سوري باسم المعارضة، ستكون له افرازات خطيرة تؤدي الى زيادة تعقيد الأوضاع في سوريا’.

وحذّر من “أن أية مشاركة تتجاوز أهداف الثورة وكفاحها من أجل التغيير وبناء دولة مدنية ديمقراطية يتساوى فيها المواطنون في الحقوق والواجبات، ستكون أمراً بالغ الخطورة’.

واضاف خدام “أن أطراف المعارضة الراغبة في المشاركة بمؤتمر “جنيف – 2″  لن تستطيع تحقيق ما يطمح له السوريون، لأن الدولتين الراعيتين للمؤتمر قرارهما ليس اسقاط النظام وانما مشاركة بعض المعارضين في الحكومة’.

واتهم روسيا والولايات المتحدة بـ’تجاهل أهداف الشعب السوري في التحرر واسقاط النظام ومحاسبة مرتكبي جرائم القتل والإبادة والإذلال’.

ودعا خدام المعارضة السورية إلى “العمل على عقد مؤتمر وطني شامل لكل أطراف المعارضة السورية الملتزمة بالعمل على اسقاط النظام، من أجل توحيد القوى والجهود والهدف على قاعدة انقاذ سوريا وحماية شعبها واسقاط النظام وبناء سلطة مصدرها الشعب’.

وعلى صعيد متصل، دعا وزيرا خارجية تركيا وإيران إلى وقف اطلاق النار في سوريا قبل محادثات السلام المقررة في جنيف في 22 جانفي/يناير 2014.

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قوله في مؤتمر صحفي في طهران مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو “نركز كل جهودنا على انهاء الصراع ووقف اطلاق النار إن أمكن حتى قبل عقد مؤتمر “جنيف – 2.’

وقال داود أوغلو “ينبغي ألا ننتظر هذين الشهرين’ الباقيين قبل عقد مؤتمر السلام. واضاف “الشعب السوري في وضع متدهور.’

ميدانيا:  ذكرت وكالة إعلامية تابعة للائتلاف الوطني السوري المعارض أن قوات المعارضة حققت تقدما في محافظة القنيطرة جنوب غرب سورية بعد اشتباكات مع قوات النظام.

وقالت وكالة “مسار برس’ إن قوات المعارضة سيطرت على كتيبتين عسكريتين تابعتين لقوات النظام بالقرب من بلدة “رسم الخوالد’ في ريف القنيطرة، كما سيطرت على عدة قرى في المحافظة منها “أم باطنة’ و’ممتنة’ و’رسم الخوالد’.

وفي سياق متصل ، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن قوات النظام السوري قصفت أحياء “القدم’ و’برزة’ و’القابون’ بضواحي دمشق ومدينة “معضمية الشام’ بريف دمشق وبلدة “عين لاروز’ بمحافظة إدلب وبلدة “كفرنبودة’ بريف حماة.

وشمل القصف أيضاً بلدتي “بصر الحرير’ و’ناحتة’ بريف درعا ومدينة “الطبقة’ بمحافظة الرقة وبلدة “مسكنة’ وقرية “السكرية’ بريف حلب ومناطق في مدينة دير الزور.

Comments are closed.