“خطايا” محمد مرسي

netpear
netpear

تجد الهجمة العلمانية الشرسة المتواصلة والمتصاعدة منذ انتخاب محمد مرسي، تفسيرَها في انتمائه من جهة، وفي السابقة “الخطيرة’ التي يؤسّس لها من جهة أخرى.
لقد كان تصويت الأغلبية عليه رغم انتمائه لجماعة الإخوان المسلمين صدمة موجعة للأوساط العلمانية التي تقوم فلسفة وجودها على إبعاد الدين الإسلامي عن الحياة العامة لأن إقحامه فيها يعني إقصاءهم منها، واستحالة رواج مشروعهم المجتمعي بواسطة الآليات الديمقراطية، لذلك عملوا المستحيل علنا وفي الخفاء على عرقلة إعلان فوزه بالرئاسة، ورغم تنصيبه، تحرّكت آلتهم المتعدّدة الأشكال في كلّ الاتجاهات لتشويه سمعته وعرقلة أدائه وإثارة القلاقل المتواصلة له وللجماعة وللتيار الإسلامي برمّته، متغافلين أن ذلك يصيب مصر ذاتها في الصميم وينعكس على أمنها وإنتاجها وحياة الشعب اليومية فيها، فضلا عن البُعد الاستراتيجي للأزمة المتفاقمة، لكنّهم أثبتوا أن خراب البلد ثمن مقبول عندهم للحيلولة دون بقاء مرسي في السلطة. وكيف يتركونه في الرئاسة وقد اجتمعت فيه “خطايا’ لا يغفرونها أبدا؟ فهو محافظ على السمت الديني: يحفظ القرآن الكريم، ويؤمّ الموظفين والزوار في الصلاة عندما تحين في قصر الجمهورية، ويحضر صلاة الجمعة بانتظام في مساجد مختلفة، ويصوم نافلة الاثنين والخميس، كما لاحظ الموجودون في مقرّ عمله، ويُطلق لحيتَه، وزوجته ترتدي اللباس الشرعي الصارم فكيف يُطيق غلاة العلمانيّين كلّ هذا، وهم الذين لا يسمحون للدين بالحضور إلا في الضمائر وداخل “أماكن العبادة’؟
وقد ترتّب على اعتلائه سدّة الحكم وجود وجوه إسلامية من الإخوان وغيرهم في بعض مناصب المسؤولية كالوزارات والمحافظات، وذلك يعني تعميم ما يُسمّونه “الاسلام السياسي’، وهذه قاصمة تُنذر بتواري “المستنيرين’ وإجهاض مشروعهم الذي احتضنته الأنظمة العسكرية الاستبدادية ورعتَه خلال ستين سنة رغم أنف الشعب وتوجهاته ومشاعره، فكيف يسكتون عليه ذلك؟
استعان العلمانيون المتطرفون من أول يوم بالفلول والأنظمة العربية التي يهدّدها ربيع الشعوب وبالدول الغربية التي تتبنّى الديمقراطية في أدبياتها، لكنّها تعرقلها بشدّة في البلاد العربية لأنها ستفضي بالضرورة إلى استقلال القرار السياسي هناك وانتهاء زمن الوصاية على الشرق الوسط وشمال أفريقيا. ولئن كانت الأوساط الغربية تتعامل مع الأمر بدهاء، فإن العلمانيين العرب جاهروا الاسلام ذاته بالعداء، واستهزأوا بقيمه ورموزه وأعلنوا رفضهم الصريح لثوابته وأحكامه، وكانت تجمعاتهم الاحتجاجية على مدى عام كامل مرتعا للخمور والمخدرات والتحرشات الجنسية، لأنهم ـ ببساطة ـ دعاة هذه البيئة الملوّثة وهذا الانحلال الذميم، ثم هم يفعلون كلّ ما من شأنه إثارة الرأي العام الاسلامي واستفزازه لإشباع رغباتهم المريضة وجلبا لردود الفعل العنيفة التي تخدم قضيتهم الخاسرة.
إنهم لم يجدوا في محمد مرسي شيئا يشفع له عندهم، فبالإضافة لتوجّهه الاسلامي الواضح الذي “يُنذر’ بأسلمة الدولة (هم يقولون أخونة الدولة)، تبنّى القضية الفلسطينية بقوة – خاصة أثناء العدوان الأخير على غزة – وغيّر طرق التعامل مع العدوّ الصهيوني، ففترت العلاقة بين مصر ودولة الاحتلال، وأصبح قادة الفصائل المجاهدة يُستقبلون في قصر الرئاسة بعد عهود مطاردتهم واحتقارهم مقابل الاحتفاء بالقادة الصهاينة، حتى تنادى وجوه العلمانية العدوانية بأن فلسطين قضية أجنبية، وأثاروا بسببها الفتن واختلقوا الوقائع وأسّسوا لعلاقة عدائية مع غزّة بالذات. وكانت الطامة الأخرى وقوف محمد مرسي المدوّي مع الشعب السوري في ثورته المشروعة على الاستبداد والطغيان. فما كان من خصومه سوى التنادي بتأييد بشار الأسد “بطل المقاومة والممانعة’!!
وكانت القاصمة في توجّه الرئيس مرسي إلى إعادة ترتيب وتوجيه سياسة مصر الخارجية وتحريرها من الهيمنة الأمريكية ـ الصهيونية التي تحكمت فيها اكثر من ثلاثين سنة، وتصويبها نحو تنوّع إيجابي واسع يشمل الصين وروسيا وأمريكا الجنوبية فضلا عن العمق العربي ـ الاسلامي ـ الافريقي.
هذا ما بدأ به مرسي، فكيف تكون الأمور إذا أتمّ عهدته الرئاسية؟ لا شكّ أن المشروع العلماني سيخسر كلّ شيء، لذا لا حلّ سوى إسقاط هذا الرئيس وحلّ جماعة الإخوان، وتحجيم التيار الإسلامي، أي لا بدّ من القيام بانقلاب ومن عودة الدكتاتورية العلمانية، لذلك يطالبون ـ في تناقض فجّ ـ بإعادة الانتخابات الرئاسية لكنّهم يرفضون إجراء انتخابات تشريعية في أقرب وقت، ولو كانوا متيقّنين من فوزهم فيها كما يزعمون لسارعوا إلى إجرائها.
وهذا يقودنا إلى إجماعهم على رفض أن تتأسّس سابقة خطيرة في مصر قد تعمّ البلاد العربية وهي الاحتكام إلى الديمقراطية ـ التي كانوا دعاتها وعبيدها من الناحية النظرية ـ ليقينهم أنّ ذلك يمهّد للمشروع الإسلامي وفي كلّ الأحوال سيظهر هامشية المشروع العلماني وعدم إقبال الجماهير العربية عليه، فلا يكمن الحلّ إذًا في الانتخابات ومعادلة الأغلبية والأقلية ولكن في رفض آليات الديمقراطية وتنصيب الأقلية بالقوة والغشّ والفوضى على الأكثرية مهما كان الثمن !!! وليس هذا بدعًا من أفعال العلمانيين العرب، فقد جرّبوه من قبل في الجزائر حين انقلبوا على الاختيار الشعبي، ومهّدوا لذلك بإنشاء “لجنة إنقاذ الجزائر’ فأغرقوا البلاد في حرب مدمّرة، ندعو الله ألا يتكرّر بلاؤها في أرض الكنانة على يد “جبهة’ هي نسخة من تلك “اللجنة’.
إنّ غلاة العلمانيين العرب يكرهون الحلّ الاسلامي والديمقراطية معًا، ومحمد مرسي يمثل الأمرين كليهما، لذلك كان عداؤهم له مضاعفًا، أعماهم عن إبصار أيّ إنجاز حقّقه خلال سنة من الحكم، رغم أنه أبدى قدرة عالية على الإحاطة بالملفات الكبرى والاضطلاع بمسؤولية الإصلاح والتسيير الراشد. وقد زاد في غيّهم انحياز الإعلام والقضاء للثورة المضادّة وعملهما العلني ضدّ الرئيس المنتخب، بينما التزم هو بقواعد الديمقراطية التزامًا كاملاً أدهش المراقبين، وحاكم خصومه إلى الدستور والقانون، بل تنازل عن حقه في التظلم منهم.
هذه هي الخطايا التي لا يغفرها دعاة الثورة المضادّة وفلول النظام المنهار ودوائر صناعة الدكتاتورية لمحمد مرسي، وقد هالَهم أن ينتقل هو وإخوانه من الزنازين وأقبية التعذيب إلى سدّة الحكم حتى ولو كان ذلك بإرادة شعبية حرّة تُحسن التمييز بين البرامج والرموز، وكبُر عليهم تهاوي أنظمة الإستبداد والجمهوريات الوراثية تحت وطأة الغضب الشعبي المشروع، وخافوا من الحُكم الراشد المستند في آن واحد إلى الاختيار الحرّ والمشروع الإسلامي الواعد.
هل أُعطي محمد مرسي وقتا كافيا ليُطالب بتقديم عرض عن إنجازاته؟ لقد ناصبوه العداء من الشهر الأول، بل منذ يوم إعلان فوزه، ولم تتوقف الآلة الإعلامية والقضائية الجهنمية عن محاصرته بالقلاقل المفتعلة والإشاعات المستمرة والكيد الرخيص والاستقواء بدول إقليمية يرتعش حكامها الفاسدون من فرضية الاحتكام إلى الشعب، وبدول كبرى لا تستسيغ إفلات الدول العربية ـ ومصر خاصة ـ من قبضتها.
لقد رأى الناس جميعا تفاني أول رئيس عربي منتخب في عمله وتجرده من البهارج حتى إنه صاحب أضعف مرتبّ من بين رؤساء العالم، وأحرز قصب السبق في التواضع والحلم والعفو، ولاحظ الرأي العام كله انحياز أغلبية الشعب المصري له – وفي مقدمتهم الاسلاميون على اختلاف تشكيلاتهم الدعوية والسياسية – وقد اصطفّ ضدّه أيتام النظام البائد وسفهاء “البلاك بلوك’ وبعض تجار السياسة المفلسين ـ والشيء من معدنه لا يستغرب ـ ولكن العجب يكمن في جماعات دينية تحالفت معهم تحالفًا دنيويا بغيضًا لا حظّ فيه للدين والعقيدة والقيَم، مثل الشيعة والمتصوفة المُخرفين والكنيسة بكلّ أطيافها، ولو كان مرسي طاغية أو منحرفا لمال هؤلاء إليه ولنصروه كما هو دأبهم مع الطغاة والمفسدين، لكن هناك عامل قوة بين يدي محمد مرسي، وإن كان العلمانيون لا يفقهونه بل يسخرون منه، هو التفاف المؤمنين حوله في العالم كله، يدعون له بإخلاص ويفدونه بالغالي والنفيس لأنه يمثّل الحاكم العربي المسلم الذي ينشدونه منذ عهود طويلة، يرفع راية الاسلام ويخدم الأمة وينتصر لقضاياها، ولا شكّ أن البديل عن الرئيس مرسي اليوم هو الفوضى.. لكن لعلّ ذلك ما يريده خصومه حتى يموت الأمل عند المصريّين والعرب والمسلمين، لكن الأمل لن يموت، ومرسي لن يُزاح، والإسلام إلى انتصار والربيع العربي سيكتسح مزيدا من البلاد المضطهدة، وسيرتفع سقف الحرية فيكثر أنصارها، وحينها يتوطّد حكم محمد مرسي وكلّ من اختارهم الشعب.

Comments are closed.