داود أوغلو: تركيا لن تتزعزع أمام الإرهاب

Younes Hamdaoui

قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، إن بلاده ستستمر في اتخاذ الخطوات اللازمة للقضاء على تهديد تنظيم داعش الإرهابي، وفي الحرب إلى جانب التحالف الدولي.
جاء ذلك في مقال نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية، لداود أوغلو أمس الثلاثاء، حمل عنوان “تركيا لن تتزعزع أمام الإرهاب.. بلدي حقق الكثير من التقدم بحيث لا تتبدد إمكانياته أمام عدمية الإرهاب’.
واعتبر داود أوغلو أن الهجوم الانتحاري الإرهابي، الذي استهدف ميدان السلطان أحمد في إسطنبول الأسبوع الماضي وأسفر عن مقتل 10 أشخاص، أظهر ضرورة تنسيق ردود الأفعال الدولية في مواجهة الأزمة السورية والإرهاب المتصاعد عالميا.
وقال رئيس الوزراء التركي، إن شن داعش ذلك الهجوم بالقرب من مسجد السلطان أحمد التاريخي، يظهر أن التنظيم لا علاقة له بالدين، مضيفا أن المنتمين لداعش “عدميين يعبدون الموت ويرفضون الحياة’، قائلا “أود التأكيد ثانية أن الإرهاب لا دين ولا عرق له’.
وشدد داود أوغلو على أن الإرادة الشعبية التركية في مواجهة الإرهاب، باتت أقوى بعد هجوم السلطان أحمد، قائلا إنه “من غير الممكن التسامح مع احتمال أن تبدد عدمية الإرهاب إمكانيات وفرص جيل بأسره. القضاء على هذا الخطر بشكل كامل، هو مسؤوليتنا التاريخية المشتركة’.
وقال رئيس الوزراء التركي في المقال، إن اقتصاد بلاده أصبح ناجحا ومستقرا، منذ تولي حزب العدالة والتنمية، الحكم في تركيا عام 2002، وتحقق ذلك النجاح في وقت كان يعتقد فيه الكثيرين، في الداخل والخارج، أن تركيا لن تتمكن من التغلب على الصعوبات التي كان الاقتصاد الدولي يواجهها.
وأشار داود أوغلو أن الإصلاحات الهيكلية التي قام بها الحزب خلال فترة حكمه، جعلت من الاقتصاد التركي، الأسرع نموا بين اقتصادات منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، مضيفا أن حكومته ستستمر في تطبيق أجندة الإصلاحات وفي جعل نمو الاقتصاد التركي أكثر شمولية. واعتبر رئيس الوزراء التركي أن الإصلاحات المترتبة على مفاوضات العضوية في الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى الإصلاحات الهيكلية، ستهيئ الظروف للنمو المستدام في تركيا.
واعتبر داود أوغلو أنه لابد من تقييم قصة النجاح الاقتصادي لتركيا على المستوى العالمي.
وقال داود أوغلو إنه باعتباره مؤرخا ودبلوماسيا، يعرف أن الكلمات وحدها لا تحقق التغيير، لذلك تعمل الحكومة التركية من أجل أن تستفيد جميع قطاعات المجتمع التركي من النمو الاقتصادي.
وفيما يتعلق بأزمة اللاجئين، قال داود أوغلو إن تركيا تعاملت مع الأزمة بشكل شامل، وقدمت دعما فريدا من نوعه، حيث أصبحت تركيا “أكثر دول العالم إيواء للاجئين، باستضافتها 2.5 مليون سوري، هاربين من المذابح البربرية لنظام الأسد’.
وأشار داود أوغلو إلى أن تركيا أنفقت أكثر من 8 مليار دولار على اللاجئين، ووفرت أفضل الإمكانيات لهم، ومنحتهم أذون عمل، وتقوم بدعم المحتاجين منهم.

Comments are closed.