دبلوماسية أمريكية: الحل في ليبيا لن يكون عسكريا وندعم الوساطة الجزائرية

المشرف
المشرف

قالت جوان بولاشيك، سفيرة الولايات المتحدة في الجزائر، اليوم الأربعاء، إن واشنطن تدعم الجهود الجزائرية لإطلاق حوار بين الفرقاء في ليبيا؛ لأن حل هذه الأزمة لن يكون عسكريا.

جاء ذلك في حوار أجرته السفيرة الأمريكية مع وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية.

وقالت جوان بولاشيك: “هناك تشاورات دائمة بين البلدين حول المسألة الليبية والولايات المتحدة تدعم الجهود الجزائرية الرامية إلى مباشرة حوار ليبي مشترك’.

وأضافت: “إننا نرحب بالتعاون الوثيق بين الجزائر ومنظمة الأمم المتحدة قصد الوصول إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا والولايات المتحدة الأمريكية ملتزمة بإيجاد حل سياسي للأزمة في ليبيا التي تشهد وضعية عدم استقرار خطيرة منذ سقوط النظام السابق’.

ومضت قائلة: “من الواضح أن حل الأزمة الليبية لن يكون عسكريا’.

كان وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة أكد منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي في مؤتمر صحفي بالعاصمة أن بلاده شرعت في التحضير لإطلاق حوار بين فرقاء الأزمة في ليبيا.

وأوضح “مسار المصالحة والحوار الليبي سيكون حساسا ومعقدا لكنه انطلق والمجتمع الدولي يؤيد هذا المسار’.

وتابع: “دورنا كمسهل فنحن نسمع للفرقاء ونقرب بين وجهات نظرهم لتبدأ جلسات الحوار سواء في الجزائر وإذا كان الأمر ممكنا في ليبيا سيكون أحسن’ دون أن يكشف عن تاريخ لانطلاق الحوار.

من جهة أخرى أكدت السفيرة الأمريكية في الحوار مع الوكالة الجزائرية أن “الحكومة الأمريكية تقدر كثيرا دور الوساطة الذي تقوم به الجزائر من أجل تسوية الأزمة في مالي و تدعم جهودها في هذا الاتجاه والجزائر شريك متميز لبلدنا في مكافحة الإرهاب وفي تكريس الاستقرار على المستوى الإقليمي’.

وتقود الجزائر منذ شهر يوليو/ تموز الماضي وساطة دولية من أجل توقيع اتفاق سلام بين الحكومة المالية والجماعات المتمردة في الشمال.

Comments are closed.