دعوة لإجراء انتخابات مسبقة في الجزائر

المشرف
المشرف

أكد الباحث في الاستراتيجيات والضابط السابق في المخابرات الجزائرية محمد شفيق مصباح أن “الوضع خطير ولا بد من التوصل إلى حل يجنب الجزائر من أخطار جد متوقعة’ في إشارة إلى الأزمة السياسية التي خلفها مرض الرئيس بوتفليقة وغيابه خارج الوطن للعلاج منذ شهرين. وأضاف مصباح أن “هناك فراغا سياسيا فاحشا ومخيفا، ولم تبق سوى مؤسستين واقفتين هما المؤسستين العسكرية والأمنية.، لافتا إلى أنه لا مجلس النواب ولا مجلس الأمة لهما الشرعية الكافية للتعاطي مع القضايا المصيرية للبلاد.
وأكد مصباح أن “الذهاب لانتخابات مسبقة في مصلحة الرئيس الحالي والجزائر، وأن أصحاب المصالح في الحلقة الرئاسية هم من يريدون تمديد عمر الوضع القائم’ وجدد مصباح الذي دعا من وصفهم بـ’الذين بيدهم زمام الأمور’ إلى احترام الرئيس ومراعاة مرضه، وعدم تكليفه ما لا طاقة له به، التأكيد على أن الرئيس السابق، ليامين زروال، هو الأنسب لقيادة البلاد في مرحلة انتقالية، رفقة أكبر المرشحين المفترضين لرئاسيات 2014، مشيرا إلى ضرورة تطلع المؤسسة العسكرية بدور الضامن في عملية الانتقال الديمقراطي، كما حصل سابقا في إسبانيا والبرتغال.

Comments are closed.