رئاسة الحكومة التونسية: تنبّه الى خطورة انزلاق الاحتجاجات السلمية الى ممارسة التخريب

المشرف
المشرف

في بيان جدّدت رئاسة الحكومة حرصها على ضمان حقّ التظاهر السّلمي باعتباره حقا دستوريا لا مجال للتراجع عنه والإلتزام بحماية كافة الحريات العامة والفردية.

واشار البيان الى أن رئاسة الحكومة اذ تتفهّم معاناة ومطالب العاطلين عن العمل وخاصة منهم حاملي الشهادات العليا فإنها تنبّه إلى خطورة الإندساس في الإحتجاجات السلمية والإنزلاق بها إلى ممارسة العنف والتخريب واستهداف المقرّات الأمنية ومقرّات السيادة والإعتداء على المرافق العامّة والأملاك الخاصة.

كما ذكر البيان أن رئاسة الحكومة اذ تحرص على تحلّي قوات الأمن بأقصى درجات ضبط النفس في التعامل مع الإحتجاجات السلمية فإنها تذكر بأن بلادنا تعيش وضعا دقيقا جرّاء المخاطر الإرهابية القائمة وتحذّر من إمكانية استغلال التجمعات وتشتّت جهود الوحدات الأمنية لمحاولة تنفيذ عمليات إرهابية والمسّ من سلامة المواطنين وبثّ الفوضى.

كما تنبّه رئاسة الحكومة إلى خطورة ما تعمد إليه بعض مواقع التواصل الإجتماعي من ممارسات مشبوهة وإصرار على التضليل ونشر الأخبار الزائفة والإدّعاأت الباطلة بهدف تأليب الرأي العام وتأجيج نار الفتنة وزعزعة الإستقرار وتقويض المسار الديمقراطي.

وتنبّه كذلك إلى خطورة محاولات بعض الأطراف توظيف المطالب المشروعة للعاطلين عن العمل لخدمة أهداف سياسيوية وحسابات ضيّقة وإرباك مؤسسات الدولة وتعطيل دواليبها وإثارة البغضاء والنّعرات الجهوية.

وتهيب رئاسة الحكومة بالأحزاب السياسية ومكوّنات المجتمع المدني التحسيس بدقة الظرف ومتطلباته والمخاطر والتهديدات المحدقة بالوطن وبالمسار الديمقراطي والحفاظ على الوحدة الوطنية.

وتؤكد رئاسة الحكومة العزم على المضي قدما في النهوض بالأوضاع الإقتصادية والإجتماعية لكافة جهات البلاد وخاصة الجهات التي عانت طويلا من التهميش والحرمان وتجسيم الإجراأت المتصلة باستيعاب العاطلين عن العمل وإحداث مواطن الشغل ضمن الآليات المتوفرة إلى جانب الحفز على بعث المشاريع الصغرى وتوفير التمويلات الضرورية وتذليل كافة العقبات.

 

Comments are closed.