رئيسة “تنفيذية البرلماني الأفريقي”: الإرهاب يؤثر على التنمية بالقارة .. وإيبولا يعرقلها

مؤتمر الاتحاد البرلماني الإفريقي بالرباط يناقش الإرهاب والتنمية المستدامة ويستمر إلى غاية 2 نوفمبر/ التشرين الثاني

المشرف
المشرف
رئيسة "تنفيذية البرلماني الأفريقي": الإرهاب يؤثر على التنمية بالقارة .. وإيبولا يعرقلها

قالت روز موكانتنابا، رئيسة اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الأفريقي، اليوم بالرباط، إن الارهاب يؤثر على التنمية وهي ظاهرة معقدة، وخطورته تتجلى في بعض المناطق مثل القاعدة في المغرب الاسلامي وبعض الجماعات في نيجيريا والكامرون وبعض البلدان الأفريقية الأخرى .

واعتبرت أن فيروس “إيبولا’ يعرقل تنمية أفريقيا، لأنه تسبب في الحد من  انتقال المواطنين ببعض الدول الأفريقية.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال الدورة الخامسة والستين للجنة التنفيذية والمؤتمر السابع والثلاثين للاتحاد البرلماني الإفريقي، خلال الفترة الممتدة ما بين 29 أكتوبر تشرين الأول و 2 نوفمبر/تشرين الثاني من عام  2014 بمقر البرلمان المغربي.

وقالت للأناضول إن وباء’إيبولا’ ينضاف إلى مستويات الفقر ببعض الدول وضعف الإقبال على هذه الدول، مضيفة أنه يشكل خطورة كبيرة على القارة الأفريقية، ويعتبر أكبر كارثة صحية  في تاريخها.

واعتبرت المسؤولة الأفريقية أن فيروس إيبولا  ليس وباء فحسب بل يشكل خطورة، وأزمة اجتماعية وإنساسية واقتصادية تهدد أمن القارة.

ودعت روز موكانتنابا ، إلى مواجهة التحديات المطروحة على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي بالقارة الأفريقية.

وقالت رئيسة اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الأفريقي إن الدول الأفريقية تطمح إلى التنسيق والتعاون خلال المؤتمر السابع والثلاثين للاتحاد البرلماني الإفريقي.

وطالبت  بضرورة الانخراط في تمويل المشاريع المعتمدة .

وقالت المسؤولة الأفريقية إن المؤتمر سيعرف مناقشة موضوعين، الأول يتعلق بكفاح البلدان الإفريقية ضد الإرهاب من خلال بناء القدرات الوطنية وتعزيز التعاون الدولي والثاني يتعلق بتحقيق التنمية المستدامة في جميع أبعادها كهدف رئيسي للسلام والأمن والتقدم الاجتماعي والاقتصادي في البلدان الإفريقية’.

من جهته قال الشيخ بيد الله رئيس مجلس المستشارين الغرفة الثانية بالبرلمان المغربي  في الجلسة الافتتاحية إن انعقاد هذا المؤتمر يأتي في ظل منعطف تاريخي حيث تعرف القارة الأفريقية تحديات متنامية وتغيرات كبيرة على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والبيئي .

وقال إن أفريقيا تعرف عودة الأمراض خاصة “إيبولا’ و’الملاريا’.

وتابع بيد الله قائلا “البلدان الأفريقية مطالبة ببلورة شراكة إستراتيجية أفريقية تفضي الى نموج تعاون جنوب جنوب، من أجل  مواجهة التحديات الامنية والوبائية وتجفيف منابعها’.

وقال بيد الله في تصريح لوكالة الأناضول إن’ هذا المؤتمر سيعرف التطرق إلى خطط عمل البلدان الإفريقية ضد الإرهاب عبر  بناء القدرات الوطنية ، بالإضافة إلى تحقيق التنمية المستدامة “.

وأبرز في ذات التصريح خطورة الارهاب والشبكات الارهابية خاصة في منطقة الساحل والصحراء وبعض المناطق الأخرى، وتأثيرها السلبي على اقتصادات الدول.

وبحسب بيان حصلت الأناضول على نسخة منه، ستتدارس الدورة الـ 65 للجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني الأفريقي (29-30 أكتوبر تشرين الأول ) عددا من النقط المدرجة في جدول أعمالها والمتعلقة بإقرار برنامج العمل السنوي لعام 2015، ومشروع  موازنة سنة 2015، ومشروع جدول أعمال الدورة المقبلة للجنة التنفيذية وتاريخ ومكان انعقادها.

كما ستعقد لجنة النساء البرلمانيات للاتحاد اجتماعا يوم 31 أكتوبر تشرين الأول لمناقشة موضوع “’تمويل المشاريع الصغيرة كوسيلة لمحاربة الفقر في إفريقيا وتعزيز التمكين الاقتصادي للمرأة’.

وينعقد المؤتمر السابع والثلاثين للاتحاد البرلماني الإفريقي  يومي 1 و2 نوفمبر/ تشرين الثاني.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتحاد البرلماني الإفريقي قد تأسس في 13 فبراير/شباط 1976 بأبيدجان (كوت ديفوار). ويضم كلا من المغرب ، أنغولا ، بنيين ، وبوركينا فاسو ، بوروندي ، الكاميرون ، إفريقيا الوسطى ، الكونغو ، كوت ديفوار، جيبوتي ، مصر ، الجزائر ، إثيوبيا ، الغابون ، غاميبيا ، غانا ، غينيا – بيساو ، غينيا (كوناكري)، غينيا الاستوائية ، كينيا، ليبيريا ، ليبيا ، مالي ، موريتانيا ، ناميبيا ، النيجر ، نيجيريا ، أوغندا ، جمهورية الكونغو الديمقراطية، رواندا ، ساوتومي وبرنسيب ، السينغال ، سيراليون ، الصومال ، جنوب السودان ، السودان تشاد ، طوغو ، تونس ، زيمبابوي.

كما يضم الاتحاد عددا من الدول بصفة ملاحظ: وهي  بوتسوانا، سوازيلندا، الموزمبيق، ملاوي، جزر موريس، جزر القمر، أريتيريا، اللوزوطو، مدغشقر، زمبيا، تنزانيا، السيشل، الرأس الأخضر و جنوب إفريقيا.

ويشمل الاتحاد عددا من الأجهزة هي المؤتمر (الجمعية العامة) واللجنة التنفيذية، والأمانة العامة، وتعد اللجنة التنفيذية من أهم أجهزة الاتحاد البرلماني الإفريقي، إذ تسهر على توجيه وتنفيذ وتطبيق ومتابعة التوصيات والقرارات التي يتخذها.

Comments are closed.