رئيسة كوسوفو: تركيا وقفت إلى جانبنا منذ إعلان الاستقلال

المشرف
المشرف

أشادت رئيسة كوسوفو “عاطفة يحيى آغا’ بالعلاقات المميزة بين بلادها وتركيا، مشيرة أن المستثمرين الأتراك أقاموا استثمارات هامة في كوسوفو في أعقاب الحرب بين القوات اليوغسلافية، وجيش تحرير كوسوفو (من بداية 1998، وحتى حزيران/يونيو 1998)، لا سيما في مجال الاتصالات، والنقل، والقطاع المصرفي.

وأوضحت “يحيى آغا’ في حديث للأناضول أن تركيا وقفت إلى جانب بلادها في جميع المراحل منذ إعلان الاستقلال عن صربيا عام 2008، واعتبرت انطلاق بث أخبار وكالة الأناضول باللغة الألبانية مؤشرًا آخر على عمق العلاقات بين الشعبين التركي والألباني.

وتطرقت رئيسة كوسوفو إلى الحوار الجاري بين بلادها، وصربيا في بروكسل برعاية الاتحاد الأوروبي، ودعم الولايات المتحدة لتطبيع العلاقات بين الجانبين، مشيرة أن هذا الحوار من شأنه أن يسهم إيجابيًا في مسيرة عضوية البلدين في الاتحاد الأوروبي، لأن من أبرز شروط العضوية حل القضايا العالقة بين الدول الأعضاء.

وأوضحت “يحيى آغا’ أن 108 دول تعترف رسميًا بكوسوفو التي تربطها علاقات مع جميع دول يوغسلافيا السابقة ما عدا البوسنة والهرسك، داعية الأخيرة إلى الاعتراف باستقلال كوسوفو، التي باتت عضوًا في العديد من المنظمات الإقليمية والدولية.

ويرتبط تقدم كل من كوسوفو وصربيا نحو عضوية الاتحاد الأوروبي بالمفاوضات الجارية بين الطرفين، والمعروفة باسم “الحوار بين بريشتينا وبلغراد’، وتتم هذه المحادثات بوساطة الاتحاد الأوروبي، وتتناول التعاون الإقليمي، وحرية التنقل، وسيادة القانون.

جدير بالذكر أن كوسوفو ذات الأغلبية الألبانية المسلمة أعلنت استقلالها عن صربيا في 17 شباط/فبراير 2008، الأمر الذي رفضته بلغراد ولم تعترف بها.

Comments are closed.