رئيس أكبر حزب إسلامي في الجزائر: الأمين العام للحزب الحاكم أفسد الجو السياسي

المشرف
المشرف
عبدالرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السّلم
عبدالرزاق مقري رئيس حركة مجتمع السّلم

اتّهم عبد الرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السّلم، أكبر حزب إسلامي محسوب على تيار الإخوان المسلمين بالجزائر، اليوم السبت، عمار سعيداني الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، الحاكم، بـ’إفساد الجو السياسي في البلاد’.

وقال مقري، في خطاب شعبي ألقاه، اليوم السّبت، أمام أعضاء حزبه بمحافظة معسكر (500 كلم غرب الجزائر العاصمة)، إن “عمّار سعيداني (أمين عام حزب جبهة التحرير الحاكم)، أفسد رفقة أشخاص من النظام الجزائري الجو السياسي في البلاد’.

ولم يقدم مقري أسماء الأشخاص الذين ينتمون إلى النظام الذين يتهمهم بإفساد الجو السياسي، في حين استغرب شكوى الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، الذي انتقد مؤخرا حرمان حزبه من منصب رئاسة الحكومة التي يقودها حاليا عبد المالك سلال (غير متحزب)، حيث خاطب مقري سعيداني قائلا:’لمن تشتكي الآن يا  سعيداني.. هل للمعارضة؟..أنت من أفسدت الجو السياسي رفقة أطراف من النظام’.

وواصل مقري انتقاده للوضع السياسي في الجزائر، قائلا: “قادة البلاد يجسدون مبدأ الفكرة الواحدة والقرار الواحد مثل غالبية رؤساء الدول العربية، إنّهم يعتبرون مصطلح  المعارضة غريبة عن قاموسهم’.

وعرّج رئيس حركة مجتمع السّلم على الوضع الاقتصادي، مشيرا إلى أن  قادة الجزائر أصبحت نفوسهم “تتزلزل’، كلما أُعلن عن انخفاض سعر البترول، لأنهم “حاولوا شراء السلم الاجتماعي بأسعار النفط’ على حدّ قوله.

ولم يصدر أي تعليق فوري من جانب الحزب الحاكم في الجزائر على تلك الاتهامات، غير أن عمار سعداني، كثيرا ما طالب، في عدة مناسبات بحق حزب جبهة التحرير الوطني الحاكم، صاحب الأغلبية في البرلمان، في قيادة الحكومة.

وأكد سعداني، في تصريحات نشرتها صحف محلية في عدة مناسبات، أن حزبه “يدعو إلى إدراج مادة في التعديل الدستوري المقبل تنص على تشكيل الحزب الفائز بالأغلبية في الانتخابات النيابية للحكومة’.

وأوضح أنه “لا يطالب حاليا بقيادة الحكومة لأن الدستور الحالي يعطي الحرية لرئيس الجمهورية في اخيار الشخص الذي يراه مناسبا لقيادتها حتى لوكان غير متحزب’.

Comments are closed.