رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير: لو لم تتم الإطاحة بنظام القذافي لكان الوضع أسوأ الآن

المشرف
المشرف

اعتبر رئيس الوزراء البريطاني الاسبق توني بلير، أن الوضع كان سيزداد سوأ لولا إطاحة النظام السابق في 2011 في ليبيا.

وقال بلير أمام اللجنة البرلمانية للشؤون الخارجية، إن الوضع في ليبيا مضطرب كثيرا في الوقت الراهن وهو ما يطرح مشاكل كبيرة في المنطقة كلها من خلال السماح على سبيل المثال لإسلاميي بوكو حرام بالتزود بأسلحة.

وأضاف بلير أن ليبيا تعتبر مشكلة أمنية حقيقية، لأن تنظيم الدولة الإسلامية استفاد من الفوضى السائدة للتغلغل فيها. وتابع بلير أنه لو لم يتم التدخل، لازداد الوضع سوأ، مشيرا إلى أنه يرفض توجيه النقد الى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون والرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي، اللذين كانا في طليعة التدخل الغربي ضد القذافي.

وأوضح بلير انه كان من الصعب في 2011 توقع عواقب التدخل، مؤكدا إن الليبيين كانوا لا يريدون استمرار نظام القذافي، مشيرا أن اطاحة نظامه كانت حتمية.

Comments are closed.