رئيس بوركينا فاسو يستقيل والجيش يؤكّد

المشرف
المشرف
رئيس بوركينا فاسو يستقيل والجيش يؤكّد

قرر رئيس بوركينا فاسو “بليز كمباوري’، في وقت مبكّر من بعد ظهر اليوم الجمعة، تقديم استقالته، وفقا لبيان رئاسي.

وكان المتحدّث باسم الجيش البوركيني، الكولونيل “زيدا’ أعلن، قبل دقائق من الإعلان الرسمي للرئاسة، في ميدان الأمة بالعاصمة واغادوغو، هذه الاستقالة، وهو ما أثار بهجة عارمة في صفوف المتظاهرين.

كما أكّد “زيدا’ استقالة كمباوري للتلفزيون الرسمي في بوركينا فاسو. وقبل ذلك، أكّد قيادي بوركيني معارض لـ’الأناضول’ الخبر ذاته.

وسيطر الجيش البوركيني على الأمور في البلاد، بعد سلسلة من الحرائق استهدفت منازل مسؤولين بارزين، واقتحامات شملت مقرات البرلمان البوركيني والتلفزيون الرسمي في العاصمة، يوم الخميس؛ ما أجبر الحكومة على سحب مشروع التعديل الدستوري الذي يسمح بإعادة ترشيح الرئيس لأكثر من فترتين رئاسيتين.

وتأتي سلسلة الحرائق خلال يوم حافل وعصيب تشهده بوركينا فاسو، إثر انتفاض الآلاف من المتظاهرين المعارضين لمشروع قانون تعديل المادة 37 من الدستور البوركيني، بما يسمح للرئيس الحالي “بليز كمباوري’ بالترشّح لولاية ثالثة، الذي يمسك بزمام الحكم في البلاد منذ 27 عاما.

وكان من المنتظر أن يعرض مشروع القانون الذي قدّمه  حزب “المؤتمر من أجل الديمقراطية والتقدّم’ الحاكم، وحلفاؤه من “الجبهة الجمهورية’ للبرلمان البوركيني في سبتمبر/أيلول الماضي، اليوم الخميس، على نواب البرلمان، غير أنّ الأحداث المتواترة حالت دون ذلك، وهو ما أجبر الحكومة البوركينية على إعلان سحبها للمشروع المقترح. غير أنّ حتى هذه الخطوة لم تفلح في إخماد الغضب الجماهيري، ما أجبر كمباوري على الاستقالة والتوجّه نحو الحدود مع غانا، استعدادا لمغادرة البلاد، بحسب مصدر سياسي لـ’الأناضول’.

Comments are closed.