رئيس موريتانيا يصل غينيا في مستهل جولة بالدول المتضررة من “إيبولا”

ترأس بلاده الدورة الحالية بالاتحاد الأفريقي

المشرف
المشرف

وصل محمد ولد عبد العزيز، الرئيس الموريتاني الذي ترأس بلاده الدورة الحالية بالاتحاد الأفريقي، اليوم الإثنين، إلي العاصمة الغينية، كوناكري، في إطار زيارة تضامنية مع هذا البلد التي سجلت أول حالات إصابة بفيروس “الإيبولا’ ضمن جولة تشمل ليبيريا وسيراليون.

وبحسب وكالة الأنباء الموريتانية الرسمية فقد “تم استقبال الرئيس الموريتاني والوفد المرافق له من طرف الرئيس الغيني ألفا كوندي’.

وأضافت الوكالة: “من المتوقع أن يزور ولد عبد العزيز (الذي تترأس بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأفريقي) كلا من سيراليون وليبيريا لإبلاغهما تضامنه معهما باسم الاتحاد الأفريقي’.

وستسلم موريتانيا بعد أسابيع قليلة رئاسة الاتحاد الأفريقي لبلد آخر من البلدان الأعضاء، بعد سنة تولى فيها ولد عبد العزيز تمثيل القارة السمراء في المحافل الدولية.

وقبل أسبوع، أعلنت منظمة الصحة العالمية ارتفاع عدد وفيات وباء “إيبولا’ إلى 7 آلاف و842 شخصًا من بين 20 ألفًا و81 حالة معظمها في ثلاث دول بغرب أفريقيا تعتبر الأكثر تأثرًا من الفيروس القاتل.

وقالت المنظمة، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، إن هذه الحالات من الإصابات والوفيات تم تسجليها في ثلاث دول متأثرة بالمرض (غينيا وليبيريا وسيراليون)، وأربع دول أخرى أُعلن رسميا أنها خالية من المرض (السنغال ونيجيريا وإسبانيا والولايات المتحدة).

وذكرت المنظمة أنه تم حتى الآن رصد 7977 حالة إصابة في ليبريا، توفى منها 3413، وفي سيراليون سُجلت 9409 حالات توفى منها 2732، وفي غينيا 2695 إصابة توفى منها 1697 شخصًا.

و’إيبولا’ من الفيروسات القاتلة، حيث تصل نسبة الوفيات المحتملة من بين المصابين به إلى 90%؛ جراء نزيف الدم المتواصل من جميع فتحات الجسم، خلال الفترة الأولى من العدوى بالفيروس.

وهو وباء معدٍ ينتقل عبر الاتصال المباشر مع المصابين من البشر، أو الحيوانات عن طريق الدم، أو سوائل الجسم، وإفرازاته، الأمر الذي يتطلب ضرورة عزل المرضى.

وبدأت الموجة الحالية من الإصابات بالفيروس في غينيا في ديسمبر/ كانون الأول 2013، وامتدت إلى ليبيريا، ونيجيريا، وسيراليون، والسنغال، والكونغو الديمقراطية، وإسبانيا، والولايات المتحدة، والغالبية العظمى من ضحاياه حتى الآن من دول منطقة غرب أفريقيا.

وفي 30 يناير/كانون ثان 2014، تسلمت موريتانيا من إثيوبيا، رئاسة الاتحاد الأفريقي، خلال أعمال الدورة العادية الـ22 لمؤتمر قمة الاتحاد الأفريقي، بأديس أبابا لمدة عام.

Comments are closed.