روسيا مستعدة لتوريد الغاز الطبيعي إلى أوكرانيا خلال 48 ساعة

حال تسديد أوكرانيا 1.45 مليار دولار من ديونها لبالغة 5.3 مليار دولار المستحقة لروسيا

المشرف
المشرف
روسيا مستعدة لتوريد الغاز الطبيعي إلى أوكرانيا خلال 48 ساعة

قال الرئيس التنفيذي لشركة “غازبروم’ الروسية الكسي ميلر اليوم الجمعة إن بلاده مستعدة لبدء توريد الغاز الطبيعي في غضون 48 ساعة إلى أوكرانيا، شريطة أن تسدد  دفعة بقيمة 1.45 مليار دولار من الديون المستحقة عليها لصالح موسكو.

ووافقت روسيا في وقت سابق من صباح اليوم على بيع الغاز الطبيعي إلى أوكرانيا بخصم 100 دولار لكل ألف متر مكعب في ختام محادثات استغرقت 30 ساعة بين روسيا والاتحاد الأوروبي وأوكرانيا لتحديد شروط إمدادات الغاز الروسي إلى أوكرانيا ودول الاتحاد حتى نهاية مارس/آذار المقبل.  وقالت وسائل الإعلام الروسية، إنه جرى توقيع البروتوكول بحضور وزيري الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك والأوكراني يوري برودان، والمفوض الأوروبي للطاقة جونتر أوتينجر.

وأعلن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك أن أوكرانيا أكدت توفر الإمكانيات المالية لديها لتسديد ثمن 4 مليارات متر مكعب من الغاز خلال الشهرين المقبلين على أن يتم دفع الفاتورة بشكل مسبق.

وأوضح نوفاك في مؤتمر صحفي ببروكسل أن بلاده ستخفض لأوكرانيا سعر الغاز بمقدار 100 دولار لألف متر مكعب حتى مارس المقبل.

وأضافت وسائل الإعلام الروسية، أنه بموجب الوثائق الموقعة، ومع استئناف التوريدات، يتعين على أوكرانيا دفع 3.1 مليار دولار حتى نهاية العام الجاري من أصل ديونها المستحقة لروسيا البالغة 5.3 مليار دولار.

وتدفع أوكرانيا الـ 3.1 مليار دولار على دفعتين، 1.45 مليار دولار قريبا، و1.65 مليار دولار حتى نهاية العام الجاري، لضمان الحصول على إمدادات الغاز في فصل الشتاء بأسعار مخفضة حتى نهاية مارس المقبل.

ووقعت شركتا “غازبروم’ الروسية ونافتوغاز أوكرانيا’ ملحقا للبروتوكول يثبت شروط إمدادات الغاز الروسي إلى أوكرانيا حتى نهاية مارس المقبل.

وقال نوفاك إنه إذا لم تدفع أوكرانيا الديون المستحقة عليها في الموعد المحدد، فإن بلاده ستوقف ضخ الغاز إليها في يناير/ كانون الثاني، حسبما ينص الاتفاق.

وأضاف ’ لا توجد مخاطر بالنسبة للجانب الروسي وشركة غازبروم في حال تسديد الديون، سيتواصل تدفق شحنات الغاز’.

وأكد نوفاك أن تسليم الغاز إلى أوكرانيا سيجري بناء على الدفع مقدما، وأن يكون السعر485 دولار لكل ألف متر مكعب من الغاز بعد مارس المقبل.

ويضمن الاتفاق تأمين إمدادات الغاز إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر أوكرانيا.

وقال رئيس المفوضية الاوروبية جوزيه مانويل باروزو: “ليس هناك ما يدعو لأن يشعر الناس في أوروبا بالبرد خلال الشتاء’.

وينص الاتفاق أن يضمن الاتحاد الأوروبي أوكرانيا في عمليات شراء الغاز من روسيا ومساعدتها على سداد الديون المستحقة لموسكو.

وتعتمد أوكرانيا على روسيا في توفير 50  % من حاجتها من الغاز، وتحتاج كييف حاليا إلى ما بين 3 و 4 مليارات متر مكعب من الغاز، حسبما يقول محللون.

وتزود روسيا الاتحاد الأوروبي بثلث احتياجاته من الغاز، يجري تصدير نصفه عبر أوكرانيا.

ويقول مراقبون إن توقف ضخ الغاز الروسي إلى أوكرانيا خلال فصل الشتاء، يثير  احتمال عدم وصوله إلى الاتحاد الأوروبي، كما حدث في عامي 2006 و 2009.

وأوقفت موسكو صادراتها من الغاز إلى كييف في يونيو/ حزيران الماضي وسط خلاف بشأن دفع الديون المستحقة عليها، هيمن عليه صراع بين الجيش الأوكراني والميليشيات الموالية لروسيا في شرق البلاد.

وبدون استئناف صادرات غازبروم إلى كييف، سوف تضطر أوكرانيا لاستهلاك الاحتياطي لديها والذي انخفض إلى النصف، وبينما أقبل الشتاء، فإن أوكرانيا قد تضطر لسحب الغاز الذي يعبر أراضيها في خطوط الأنابيب إلى الاتحاد الأوروبي.

ويساهم قطاع الغاز الطبيعي بنحو خمس إيرادات الموازنة الروسية.

وقال ميلر  أمس إن أوكرانيا ستدفع 378 دولارا لكل ألف متر مكعب من الغاز الروسي خلال الشهرين المقبلين، وهو ما يمثل الخصم المتفق عليه 100 دولار، موضحا أن سعر بيع الغاز في الربع الأول من العام المقبل سيتحدد وفق اتجاهات أسعار النفط العالمية في الأشهر القليلة المقبلة.

Comments are closed.