رياض المالكي: بحثنا مع المسؤولين بالجزائر تجاوز الانسداد على الساحة الفلسطينية

المشرف
المشرف

قال وزير الخارجية الفلسطيني، رياض المالكي، اليوم الأربعاء، إنه بحث مع المسؤولين الجزائريين، خلال زيارته للجزائر التي تستمر لليوم الثاني على التوالي، “آليات عملية’ لتجاوز “الإنسداد’ الحاصل على الساحة السياسية الفلسطينية.

وأضاف المالكي، خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الجزائري رمطان لعمامرة، اليوم: “لقد تم الاتفاق مع المسؤولين الجزائريين على  الآليات العملية التي من شأنها توفير مخرج للإنسداد السياسي الذي يطبع الأفق الفلسطيني في هذه المرحلة الصعبة والتي نتوجه فيها إلى الأصدقاء الحقيقيين للبحث عن الحلول’.

وتحفظ المالكي عن ذكر هذه الآليات، واكتفى بالقول: إن “الكثير منها وصل إلى مرحلة النضج’.

وتابع أن “الوضع المتأزم الذي يعيشه الشعب الفلسطيني هو نتيجة الهجمة العدوانية الشرسة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي ضده والتي تطال كافة تفاصيل حياته، وهناك حاجة لتعزيز صموده والبحث عن فضاءات لتخفيف الضغط عنه’.

واستقبل الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، مساء أمس الثلاثاء، المالكي، وبحثا خلال لقائهما “شتى الملفات المطروحة على  الساحتين الفلسطينية والعربية، واستعرضا ما يجب القيام تجاه نصرة القضية الفلسطينية، بالتنسيق مع فلسطين من جهة والبلدان الشقيقة والصديقة من جهة أخرى’، وفق تصريحات الوزير الفلسطيني.

وتشهد الأراضي الفلسطينية، منذ مطلع أكتوبر/تشرين أول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة أمنية إسرائيلية.

Comments are closed.