“ساركوزي” يدلي بشهادته حول اتهامات بفساد في حملته الانتخابية لعام 2012

المشرف
المشرف

أدلى الرئيس الفرنسي السابق وزعيم حزب “الاتحاد من أجل حركة شعبية’ المعارض، “نيكولا ساركوزي’، اليوم الأربعاء، بشهادته أمام النيابة العامة في باريس، بخصوص اتهامات بوجود فساد خلال حملته الانتخابية الرئاسية عام 2012.

وقال محامي ساركوزي، إن موكله تلقى أمس استدعاء للإدلاء بشهادته، وتوجه اليوم للنيابة العامة استجابة للاستدعاء.

ورأت محكمة باريس تغريم حزب “الاتحاد من أجل حركة شعبية’ بـ 363 ألف يورو، فرضتها المحكمة الدستورية على ساركوزي؛ بسبب تخطي نفقات حملته الانتخابية الحد القانوني للإنفاق المتمثل في 22.5 مليون يورو، مبررا لفتح دعوى، إذ أن دفع الحزب لتلك الغرامة بدلا من ساركوزي يعتبر انتهاكا للقانون.

ومن المنتظر أن يصدر قرار من محكمة باريس، حول ما إذا كان تحقيقا سيفتح مع ساركوزي، أم سيستمر بصفته شاهدا في القضية.

واضطر الرئيس السابق لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبية “جان فرنسوا كوبيه’، للاستقالة من رئاسة الحزب العام الماضي، بعد الكشف تمويل الحملة الانتخابية لساركوزي، عبر فواتير مزورة أصدرتها شركة “بيغماليون’ الإعلامية، التي تعمل مع الحزب.

وقررت محكمة باريس في فبراير/ شباط الماضي، فتح دعوى ضد كوبيه، بتهمة “خيانة الثقة’.

Comments are closed.