سرقة كمية من الكازوال فضيحة يواجهها بيجيديو إنزكان

المشرف
المشرف

يواجه حزب “البيجيدي’ المسير لشؤون بلدية إنزكان، أول “فضيحة’ في مشواره التدبيري، بعد فوزه في إنتخابات 4 شتنبر الماضي، وذلك بعد محاولة إحتواء “فضيحة’ تتمثل في إقدام موظفين على “سرقة’حوالي 190 لتر من البنزين من خزان بداخل مستودع بلدية إنزكان بعد ضبطهم متلبسين وعهم براميل مملوءة بالكازوال .

ومما لا يضع مجالا للشك حول أن بيجيديو إنزكان حاولوا احتواء القضية، لم يتم إيداع أي شكاية في موضوع السرقة من طرف رئيس المجلس لبلدي لإنزكان لدى السلطات الأمنية بالمدينة.
وهناك توجه داخل البلدية يسير نحو غض الطرف عن الحادث ومحاولة حله وديا دون اللجوء إلى السلطات المختصة من أجل إجراء بحث معمق حول القضية وبالتالي متابعة المتهم أمام القضاء، منبهة إلى أن الوقعة، جاءت بعد فضيحة التلاعب في كامبيالات البنزين بالبلدية التي وقعت في المجلس المسيرالسابق ، والتي انتهت بسجن موظف بالبلدية شهورا، قبل أن يعود إلى العمل بمصلحة أخرى، ويقوم بأداء مناسك الحج لهذا العام، والمثير أن المجلس الحالي المسير من طرف البيجيدي رفع شعار عفى الله عما سلف، في إمتثال لشعار رفعه سابقا بنكيران بعد متابعة ناهبي المال العام، رغم أن شعار حزب المصباح ’ محاسبة المفسيدين’ قبل أن يتحول إلى “الإعفاء على المفسدين’.

Comments are closed.