سفراء الاتحاد الأوروبي بتونس يؤكدون دعمهم لها في حربها ضد الإرهاب

خلال زيارة لمتحف باردو صباح اليوم الخميس

المشرف
المشرف

زار سفراء دول الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، متحف باردو الوطني بتونس، مؤكدين دعمهم لتونس وشعبها في حربها ضد الإرهاب.

كما أكد سفراء دول الاتحاد الأوروبي وعلى رأسهم بريطانيا وألمانيا وهولندا، في تصريحات إعلامية على هامش زيارتهم للمتحف، دعمهم للثقافة في تونس، مشيرين إلى أن “تونس ستبقى واجهة سياحية مهمة لمواطنيهم’.

وفي تصريحات للأناضول، قالت وزيرة الثقافة التونسية، لطيفة لخضر، إن “زيارة سفراء الاتحاد الأوروبي بتونس لمتحف باردو الوطني تؤكد تضامن العالم مع بلادنا’.

وأضافت الوزيرة أن هذه الزيارة “تأتي في إطار دعم الاتحاد الأوروبي لتونس بعد فاجعة متحف باردو، وهي شكل من أشكال التضامن الكبير الذي تشهده تونس هذه الأيام’.

وأوضحت أن “مجيء السفراء للمتحف اليوم يمثل رسالة للعالم ولتونس يؤكدون من خلالها وقوفهم مع تونس، وهي دعوة أيضا لعودة السياح إلى البلاد’.

وبحسب الأخضر، فإن السفير المجري، جيورجي بانتوس، قد أكد لها خروج مسيرة دعم وتضامن في مدينة بودابست المجرية اليوم مع تونس.

والثلاثاء الماضي، أعيد افتتاح متحف باردو رسميا أمام الإعلاميين والحضور، على أن يتم إعادة افتتاحه أمام العموم، يوم الأحد القادم، تزامنا من المسيرة التي ستحتضنها تونس ضد الإرهاب.

وفي 18 من الشهر الجاري، قُتل 23 شخصًا بينهم 20 سائحًا أجنبيًا، وأصيب 47 آخرون بجروح، جراء الهجوم على متحف باردو المحاذي لمجلس النواب التونسي (البرلمان) بالعاصمة تونس.

Comments are closed.