سلال: الجزائر كانت مستهدفة بعد سوريا لضرب استقرارها

المشرف
المشرف
عبدالمالك سلال – رئيس الوزراء الجزائري
عبدالمالك سلال – رئيس الوزراء الجزائري

قال عبد المالك سلال رئيس الوزراء الجزائري مساء الاثنين إن بلاده كانت مستهدفة لزعزعة استقرارها مباشرة بعد سوريا التي تعيش أزمة منذ العام 2011.

جاء ذلك في كلمة لسلال أمام ممثلي المجتمع المدني والمنتخبين في ختام زيارة إلى منطقة برج باجي مختار الحدودية مع مالي ونشرت مضمونها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية اليوم الثلاثاء.

وقال رئيس الوزراء الجزائري مخاطبا الحاضرين “كفانا انقسامات ومغالطات وسياسة فرق تسد …الجزائر مستهدفة وكانت مستهدفة بعد سوريا للوقوع في اللاستقرار من جانب الذين لم يفهموا أن الشعب الجزائري هو شعب أحرار’.

ولم يقدم سلال تفاصيل أكثر حول الجهة التي تستهدف الجزائر أو ما قال أنه مخطط لضرب استقرارها بعد سوريا التي تعيش أزمة منذ مارس / آذار 2011 ، عقب ثورة شعبية ضد نظام بشار الأسد في سياق ما سمي موجة الربيع العربي.

وليست المرة الأولى التي يهاجم فيها رئيس الوزراء الجزائري ما يسمى بثورات الربيع العربي .

وكان سلال صرح في خطاب انتخابي بصفته مديرا لحملة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة عشية انتخابات أبريل/ نيسان 2014 أن “البعض يتكلم لنا عن الربيع العربي لم نفهم هذه الحشرة من أين أتت، نحن أغلقنا الباب أمامه ولن يستطيع الدخول وإذا أراد الدخول من النافدة لدينا مبيد الحشرات للقضاء عليه’ .

Comments are closed.