سلال يحل جهاز استعلامات زرهوني

netpear
netpear

ألغى الوزير الأول عبد المالك سلال، وبموافقة رئيس الجمهورية الغائب منذ شهر عن الجزائر في رحلة علاج آلية بمواصفات أمنية تتعلق برصد الأزمات، استحدثت في 2003 بناء على طلب من وزير الداخلية السابق نور الدين يزيد زرهوني. وتقول وسائل إعلام جزائرية أن هذا القرار يؤشر حذفها على أن جهة أمنية كبيرة رأت فيها أداة موازية لنشاطها وتزاحمها في صلاحياتها.
وحسب تحليل وسائل الإعلام فإنه من الواضح أن وزير الداخلية السابق كان يبحث عن تركيز كل المعلومات الحساسة عما يجري في البلاد بين يديه، ويسعى إلى وضع كل الأجهزة الأمنية تحت جناحه، ويبدو أن “ذوي البدل المدنية في الجيش” كما يسميهم المختص في القانون الدستوري، السعيد بوالشعير، لم يعجبهم هذا الوضع. ولكن لماذا انتظار 10 سنوات كاملة لإزاحة هذه الآلية المثيرة للقلق؟

Comments are closed.