سمعة الجزائر مرتبطة بإنهاء الفساد

netpear
netpear

sonatrac

ربط المحامي والحقوقي ميلود براهيمي في حديث له بـ “فروم جريدة ليبرتي’ تعرية قضايا الفساد الكبرى بالجزائر على غرار قضية سوناطراك 2 برغبة سياسية وليست لرغبة في مكافحة الرشوة. واستشهد في هذا المقام بسلسلة تصفيات مماثلة مست أنصار الرئيس الراحل هواري بومدين خلال فترة ولاية الرئيس الشاذلي بن جديد، والسيناريو نفسه تكرر خلال قضية الخليفة وقضية سونطراك 1 التي أريد بها إزاحة شكيب خليل من منصبه. وفي تقدير ابراهيمي لا يمكن تناول بأي شكل من الأشكال الديمقراطية في الجزائر مادامت العدالة محرومة من حق الاستقلالية.كما دعا ابراهيمي أجهزة الأمن لتقديم ما بحوزتها من ملفات للإنهاء الفساد المنتشر بالمؤسسات حتى تستعيد الجزائر سمعتها و اعتبر أن إثارة الصحافة الأجنبية لقضايا الفساد لا يعني أن الأمر كان غير معلوم بالجزائر حول نوع العقود المشبوهة وإنما الظرف الذي أرادته جهات اقتضى ذلك.

Comments are closed.