سوريا: اشتباكات في حلب.. والمقاتلون يعلنون “النفير العام”

المشرف
المشرف

تواصلت الاشتباكات العنيفة في منطقة ريف حلب بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، حيث يحاول النظام تحقيق مزيد من التقدم، في وقت اعلن المقاتلون “النفير العام’ لمواجهته، في غضون ذلك، قتل 15 شخصا على الاقل في سقوط قذائف هاون اطلقها ثوار على احياء في حلب وحمص.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان في بريد الكتروني ان “الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة تل حاصل التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية في العراق والشام وجبهة النصرة وكتائب مقاتلة’.

واضاف ان “القوات النظامية مدعمة بضباط من حزب الله اللبناني وقوات الدفاع الوطني’ تشتبك مع المقاتلين في محاولة من نظام الرئيس بشار الاسد “للسيطرة الكاملة على طريق حلب السفيرة’، المدينة الاستراتيجية التي استعادها النظام نهاية اكتوبر الماضي.

من جهته، أوردت تقارير أن  الجيش النظامي يتقدم في تل حاصل، وثمة اتجاها لتوسيع العمليات واستعادة المناطق من مقاتلي المعارضة.

وتقع تل حاصل على بعد نحو 12 كلم الى الشمال من السفيرة. وتأتي محاولة السيطرة على البلدة بعد ايام من استعادة النظام بلدة تل عرن القريبة منها، والواقعة كذلك على طريق السفيرة حلب.

وحققت القوات النظامية في الفترة الماضية تقدما في الريف الجنوبي الشرقي لحلب منذ استعادتها السفيرة التي بقيت تحت سيطرة مقاتلي المعارضة لاكثر من عام.

وردا على هذا التقدم، دعت “الدولة الاسلامية في العراق والشام’ الى النفير العام للجبهات القتالية لصد القوات النظامية. واعتبرت ان تقدم القوات النظامية سببه “تخاذل وانسحاب الكثير من الفصائل والجماعات المقاتلة في حلب وريفها’، محملة إياها “المسؤولية الكاملة’.

من جهته، اشار المرصد الى ان ستة مجموعات مقاتلة ابرزها “لواء التوحيد’ و’جبهة النصرة’ و’حركة احرار الشام’، اعلنت كذلك “النفير العام

وأوضحت تقارير ان ثمانية اشخاص قتلوا جراء سقوط قذيفة في حي الانشاءات، بينما قتل شخص واصيب 16 آخرون بجروح في سقوط قذائف على حيي الغوطة والحمرا.

وتسيطر القوات النظامية على غالبية احياء مدينة حمص، وتفرض حصارا منذ اكثر من عام على معاقل المعارضة في وسط المدينة، لا سيما احياء حمص القديمة.

Comments are closed.