سوريا: قصف متواصل على حلب.. الإعلان عن خطة تدمير الترسانة الكيماوية

المشرف
المشرف

شن الطيران السوري غارات جديدة على احياء في مدينة حلب شمال سوريا في رابع يوم من القصف الجوي الدامي على مناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة ما ادى الى مقتل 135 شخصا على الاقل، بينما كشفت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية عن تفاصيل خطة تدمير ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية التي ستنقل خارج البلاد.

وتواصل القصف على بعض احياء حلب حيث تنتشر قوات المعارضة واحصى المرصد السوري لحقوق الانسان سقوط 135 قتيلا نتيجة هذا القصف منذ الاحد بينهم عشرات الاطفال.

واشار المرصد الى ان القصف الجوي الدامي والمركز تواصل الاربعاء مستهدفا أحياء في شرق المدينة وشمالها.

وافاد المرصد ان الطيران المروحي “قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في حي مساكن هنانو (شرق) وفي محيط دوار الحاووظ قرب حي قاضي عسكر (جنوب شرق)’، بينما قصف الطيران الحربي “منطقة السكن الشبابي في حي الاشرفية (شمال)’.

واشار الى ان هذه الغارات ادت الى سقوط عدد من الجرحى، من دون ان يحدد عددهم.

وقال المرصد ان حصيلة القصف الجوي على احياء طريق الباب والشعار والمعادي في شرق حلب الثلاثاء، ارتفعت الى 39 شخصا، هم 20 شخصا بينهم خمسة اطفال وثلاث سيدات في حي المعادي، و17 شخصا بينهم ثلاثة اطفال وسيدة في قصف “بالبراميل المتفجرة’ في الشعار، اضافة الى فتيين قضيا في قصف على حي طريق الباب.

وتقع هذه الاحياء في الجهة الشرقية من حلب كبرى مدن الشمال السوري.

وكان 20 شخصا بينهم اربعة اطفال قتلوا الاثنين في قصف جوي على حيي الانذارات والانصاري، بحسب المرصد.

كما قتل الاحد 76 شخصا بينهم 28 طفلا في قصف “بالبراميل المتفجرة’ استهدف ستة احياء على الاقل تسيطر عليها المعارضة في حلب، بحسب المرصد الذي اشار الى ان هذه الحصيلة هي من الاكثر دموية جراء قصف جوي منذ بدأ نظام الرئيس بشار الاسد باستخدام سلاح الطيران في المعارك ضد معارضيه قبل 18 شهرا.

وكانت منظمة “اطباء بلا حدود’ قد اشارت الى سقوط مئة قتيل خلال الايام الماضية في حملة القصف على حلب، مشيرة الى اكتظاظ في المستشفيات التي تفتقر الى تجهيزات وادوية.

واعتبر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة ان “الغارات الممنهجة’ على حلب تكشف “عن حقيقة الموقف الذي يتبناه النظام من جنيف2 ومن أي حل سياسي’، في اشارة الى مؤتمر السلام المقرر عقده في سويسرا في 22 يناير المقبل، سعيا للتوصل الى حل للازمة.

ميدانيا ايضا، قطع عناصر جهاديون مرتبطون بتنظيم القاعدة، رؤوس ثلاثة رجال قالوا انهم من الطائفة العلوية، في منطقة عدرا العمالية شمال شرق دمشق، والتي تشهد معارك ضارية مع محاولة النظام طرد مقاتلين اسلاميين دخلوها، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

من جهة ثانية اعلنت منظمة حظر الاسلحة الكيميائية المكلفة الاشراف على الخطة الدولية لتدمير ترسانة الاسلحة الكيميائية السورية الاربعاء ان العناصر الكيميائية السورية ستنقل خارج البلاد عبر شاحنات مصفحة روسية وسط مراقبة كاميرات صينية وانظمة اميركية لتحديد المواقع (جي بي اس).

وتفاصيل خطة التدمير، الاولى من نوعها، عرضها مدير عام منظمة حظر الاسلحة الكيميائية احمد اوزومجو امام اجتماع المجلس التنفيذي للمنظمة ونشرت الاربعاء.

وسبق ان نشرت عدة دول اقتراحاتها لكيفية المساعدة لا سيما الولايات المتحدة التي قبلت التكفل بقسم من تدمير هذه الاسلحة الكيماوية السورية المعروفة “بالفئة 1’ وبينها عناصر كيماوية تستخدم في انتاج السارين وغاز الخردل.

وتدمير العناصر الكيماوية سيتم في المياه الدولية على متن سفينة تابعة للبحرية الاميركية “أم في كيب راي’.

وتتمركز سفينتان دنماركية ونروجية في قبرص في انتظار مواكبة سفينتي الشحن اللتين ستحملان العناصر الكيميائية من ميناء اللاذقية على الساحل السوري.

والعناصر الكيماوية الاخطر ستنقل من الاراضي السورية في 31 ديسمبر لكن مصادر مقربة من الملف اعلنت ان هذه التواريخ لن تحترم على الارجح.

وتقوم سفينتا الشحن بعد ذلك بنقل العناصر الكيماوية الى مرفأ ايطالي من حيث ستحمل على متن السفينة الاميركية قبل ان تعودا الى اللاذقية لنقل اخر العناصر الكيماوية الاقل خطورة والتي يفترض ان تدمرها شركات.

وستقدم فنلندا خبراء في عملية ازالة التلوث فيما تقدم روسيا سفنا لضمان امن العمليات البحرية في اللاذقية وفي المياه الاقليمية السورية.

وستقدم الولايات المتحدة ايضا ثلاثة الاف حاوية لنقل اكثر من الف طن من العناصر الكيماوية بحسب المدير التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيميائية احمد اوزمجو.

بالاضافة الى كاميرات المراقبة اللازمة للتحقق من نقل العناصر الذي هو مسؤولية النظام السوري، ستقدم الصين عشر سيارات اسعاف.

وتباطأت وتيرة تنفيذ برنامج تدمير الترسانة السورية في الاونة الاخيرة لا سيما بسبب الاحوال الجوية او الظروف الامنية كما اقر اوزومجو، لكن المنظمة لم تقر بعد تغيير المواعيد المحددة رغم انه “لا يمكن استبعاد احتمال حصول تاخير’.

وبحسب الخطة فان كل ترسانة الاسلحة الكيماوية السورية يجب ان تكون دمرت بحلول 30 جوان/يونيو 2013.

من جهة ثانية اكد السفير الاميركي في سوريا روبرت فورد ان الجبهة الاسلامية التي تشكلت مؤخرا في سوريا رفضت الاجتماع مع مسؤولين امريكيين.

وقال فورد غداة اعلان وزير الخارجية الاميركي جون كيري ان اللقاء مع الجبهة الاسلامية “ممكن’، ان “الجبهة الإسلامية رفضت الجلوس معنا من دون ذكر الأسباب لذلك’.

واضاف “نحن مستعدون للجلوس معهم لأننا نتحدث مع جميع الأطراف والمجموعات السياسية في سوريا’.

وكانت عدة مجموعات اسلامية غير مرتبطة بالقاعدة اتحدت لتشكيل “الجبهة الاسلامية’ التي باتت اكبر فصيل معارض للنظام في سوريا مع عشرات الالاف من المقاتلين.

Comments are closed.