سويسرا تسلم العدالة الأمريكية مسؤولا سابقا من الفيفا

أعلنت سويسرا اليوم الخميس أنها سلمت السلطات الأمريكية أحد المسؤولين السبعة من الفيفا والمحتجزين على أراضيها لنقله إلى نيوروك والتحقيق معه في مزاعم فساد، وفق ما أعلن مكتب العدالة لوزارة العدل السويسرية.

المشرف
المشرف

قال مسؤولون في مكتب العدالة لوزارة العدل في سويسرا اليوم الخميس (16 يوليو/ تموز) إنهم سلموا إلى السلطات الأمريكية مسؤولا كان محتجزا في سويسرا في إطار تحقيقات تجريها الولايات المتحدة في مزاعم فساد في صفوف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وفي بيان قصير لوزارة العدل السويسرية جاء فيه أن “أحد المسؤولين السبعة في الفيفا الموقوفين في سويسرا تم تسليمه إلى الولايات المتحدة’. وقال مصدر من مكتب العدالة: “تم تسليمه إلى ثلاثة رجال شرطة أمريكيين في زيوريخ ورافقوه الى نيويورك’. وأضاف أن سويسرا لا يمكنها الكشف عن اسم الشخص المعني بناء على طلب منه.

وأوضحت السلطات السويسرية أن نيابة الإقليم الشرقي لنيويورك تتهم الشخص الذي تم تسليمه إلى الولايات المتحدة بالموافقة وافق على مشاريع تجارية رياضية وحصل على رشاوى بعدة ملايين الدولارت مقابل حقوق تسويقية. وكشفت أيضا “أن هذه الأمور تتعلق بتصفيات كأس العالم وبطولات قارية في أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية’، مشيرة إلى أن “هذه الممارسات تضر ماديا باتحادين قاريين وبالفيفا وباتحادات وطنية عدة’.

وقال متحدث باسم وزارة العدل السويسرية رافايل فراي ردا على سؤال لوكالة فرانس برس إن استجوابات الموقوفين الستة الآخرين “جارية’. وقد أوقف الأشخاص السبعة قبيل افتتاح الجمعية العمومية للفيفا أواخر أيار/مايو في جنيف بناء على طلب من نيابة الإقليم الشرقي لنيويورك التي تتهمهم بتقاضي رشاوى تزيد على 100 مليون دولار، حسب السلطات السويسرية. كما تحقق السلطات السويسرية حول منح شرف استضافة مونديالي 2018 لروسيا و2022 لقطر.

ودفعت العاصفة القضائية الاميركية رئيس الاتحاد الدولي السويسري جوزيف بلاتر إلى الاستقالة من منصبه بعد أربعة أيام على إعادة انتخابه لولاية خامسة على التوالي. لكنه توقع بقاءه في منصبه إلى حين انتخاب رئيس جديد والذي لن يتم قبل نهاية العام الحالي.

Comments are closed.