شبح الجفاف يستنفر وزارة الفلاحة بالمغرب بحثا عن حلول للفلاحين المستائين من تأخر المطر

المشرف
المشرف

المستائين من تأخر المطر *اجتمع عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري، مع عدد من المسؤولين في وزارته لمناقشة التدابير، التي ستتخذ بسبب تأخر التساقطات المطرية، وأثرها على المحصول الفلاحي لهذه السنة.

وقدم المسؤولون المركزيون ومديرو المكاتب والمؤسسات التابعة للوزارة والمديرون الجهويون للفلاحة، وضعية الموسم الفلاحي لكل جهة، والتدابير التي يمكن اتخاذها في حالة الجفاف.

ومن المرجح أن يجتمع أخنوش في الفترة المقبلة مع محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية، لوضع خطة وطريقة دعم الفلاحين، حيث إن الاجتماع عرف بالإضافة إلى حضور المسؤولين بوزارة الفلاحة، مسؤولين في الأبناك ومؤسسات التأمين المعنية.

وتجدر الإشارة إلى أن موسم التساقطات هذه السنة كان ضعيفا، بسبب المرتفع الأصوري، الذي يحول منذ شهرين دون تساقط الأمطار، حيث يدفع بالسحب المحملة بالأمطار نحو جنوب أوربا.

وأوضحت وزارة الفلاحة في بيان لها، أن الموسم الفلاحي الحالي يتسم بتأخر التساقطات المطرية خلال شهر نونبر، وهو ما نتج عنه إلى حدود الآن خصاص في التساقطات بنسبة 47 في المائة، بالمقارنة مع موسم عاد، أي خصاص يساوي 60 ملم.

وأضاف البيان ذاته أن تأخر التساقطات المطرية أثر في المحصول الفلاحي، وأيضا نسبة ملء السدود الموجهة إلى الاستعمالات الفلاحية، التي تناهز 63 في المائة (إلى غاية منتصف دجنبر) مع نسب ملء مهمة بالدوائر السقوية، التي تناهز الموفورات المائية بها 8،5 مليار متر مكعب.

Comments are closed.