شقيقة التونسي محمد البوعزيزي: "أشعر انني ولدت من جديد في كندا"

المشرف
المشرف

أجرت صحيفة كندية حوارا ليلى البوعزيزي، شقيقة محمد البوعزيزي، حيث قالت أن عائلتها اضطرت إلى مغادرة تونس واللجوء إلى كندا بحثا عن ملاذ آمن، بعيدا عن التهديدات والغيرة التي أصبحت ضحية لها بعد ثورة 17 ديسمبر، بحسب تعبيرها.

وأضافت ليلى البوعزيزي أنها قدمت إلى كندا سنة 2013 للدراسة واستقرت بمونتريال، حيث تحصلت على اللجوء في العام التالي، والتحق بها زوجها ووالدتها منوبية وأشقاء زوجها الثلاثة، الذين تحصّلوا جميعا على اللجوء في كندا.

وتطرّقت إلى الظروف الصعبة التي عاشتها أسرتها منذ أن أضرم شقيقها محمد البوعزيزي النار في نفسه؛ حيث لاحقتهم التهديدات. وواصلت متحدّثة عن أسرتها التي اضطرت إلى الانتقال إلى أحد الأحياء الشعبية بالعاصمة حيث استأجرت بيتا، لكن التهديدات والشائعات المغرضة لم تتوقف، على حدّ قولها.

وقالت انهم تحصلوا على 40 الف دينار مثل باقي شهداء الثورة ، مشيرة انهم تحصلوا على مساعدات من اطراف أخرى ولكن ليس لدرجة أن يتحول بهم الأمر إلى أثرياء.

وحول اقامتها في كندا قالت ليلى البوعزيزي “أنا احب تونس لكن أشعر أنني ولدت من جديد في كندا’.

Comments are closed.