صمت وزارة الوردي يقود الأطباء الداخليين و المقيمين للإحتجاج والإعتصام

المشرف
المشرف

يشهد المركز الإستشفائي الجامعي ابن رشد، من التاسعة من صباح اليوم الثلاثاء، تنظيم وقفة إحتجاجية متبوعة باعتصام إنذاري محدد إلى غاية الساعة الخامسة مساء، و ذلك إعلانا عن التدرج في الخطوات التصعيدية، و هو الإعتصام الثاني الذي سينفذه الأطباء بعد الأول و الذي نظمه زملاؤهم بمستشفى محمد السادس بمراكش.
و يأتي هذا الشكل النضالي، وفق مصادر من التنسيقية الوطنية للأطباء الداخليين و المقيمين، في سياق معركتهم النضالية من اجل المطالبة بالإستجابة لملفهم المطلبي ، سواء تعلق الأمر بالشق المرتبط بالجانب المادي أو بظروف الإشتغال من أجل خدمات طبية تليق بالمواطنين.
في نفس السياق ، تؤكد التنسيقية الوطنية للأطباء الداخليين و المقيمين، في بلاغ لها، الإستمرار فالاحتجاج ضد نهج وزارة الصحة، المتمثل في الصمت و تجاهل مطالب هذه الفئة، رغم أن الأمر يتعلق بأطول إضراب قطاعي في تاريخ المغرب الذي يمر تحت الإقتطاع.
يشار إلى أن الأطباء الداخليين والمقيمين ، نظموا وقفة احتجاجية سلمية صامتة، على طول كورنيش عين الذئاب بالدارالبيضاء، حيث إصطفوا على شكل سلسلة بشرية إنطلاقا من المركب السينمائي” ميغاراما” و على امتداد الكورنيش بوزراتهم البيضاء حاملين معهم الشموع و اللافتات، من اجل إعادة تبليغ رسالة الإحتجاج و مطالب هذه الفئة إلى وزير الصحة.

Comments are closed.