صندوق النقد يوافق على خطة بـ1.7 مليار دولار لمساعدة تونس

المشرف
المشرف

انطلقت المفاوضات بين السلطة في باماكو وطوارق الحركة الوطنية لتحرير أزواد الذين يحتلون كيدال شمال شرقي مالي، في عاصمة بوركينا فاسو واغادوغو بوساطة بهدف إيجاد حل دائم للأزمة الخطيرة التي تهز البلاد بحسب ما أعلن رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري وسيط منطقة غرب أفريقيا للأزمة المالية لدى افتتاحه للمفاوضات.
كما ترمي هذه المفاوضات الى السماح بإجراء الانتخابات الرئاسية المقررة في 28 جويلية بمالي في مدينة كيدال التي تسيطر عليها الحركة الوطنية لتحرير ازواد التي حذرت إلى جانب المجلس الاعلى لوحدة ازواد من انهما لن تلقيا السلاح قبل تسوية الازمة في شمال مالي، ردا على تجديد الحكومة المالية استعدادها للحوار من اجل استعادة الوحدة الوطنية وسيادة البلاد.

Comments are closed.