ضباط بـ«السوري الحر» يعلنون تشكيل مجلس عسكري والائتلاف ينفي صلته به

المشرف
المشرف
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2013-11-10 07:20:34Z | | ÿ···ÿ···ÿ®®®ÿ€ˆf4Ÿ¸

أعلن عدد من ضباط الجيش السوري الحر في إجتماع ضم 30 ضابطاً، أمس الأحد،  إنشاء ما أطلقوا عليه اسم “المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر’.

وأوضح “عبد الكريم الأحمد’ الذي عرف عن نفسه بأنه قائد أركان “الجيش الحر’،  أنه “تمت إعادة هيكلة المجلس العسكري القديم الذي مضى على تأسيسه نحو 3 سنوات، بالتعاون مع مجلس قيادة الثورة ، وانتخاب  أعضاء جدد للمجلس من الضباط الفاعلين وقادة فصائل على الأرض’.

وأعرب “الأحمد’ عن أمله في أن ينجح الأعضاء الجدد في تنفيذ المهام الموكلة إليهم، وقيادة المجلس في المرحلة المقبلة على أكمل وجه، بحسب قوله.

من جانبه نفى الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في بيان صدر أمس، وحصلت الأناضول على نسخة منه، أي “علاقة للمجلس الجديد  بجهود الائتلاف في هذا الصدد’.

ولفت البيان إلى أن  “إعلان ما سمي بالمجلس العسكري الجديد،  ليس سوى محاولة لتضليل الرأي العام، من قبل بعض أعضاء المجلس المنحل في ظل الجهود التي يقوم بها الائتلاف مع الفصائل المقاتلة لتشكيل قيادة موحدة  ضمن إطار وطني جامع’.

وأضاف البيان أن “من واجب كل من يهتم بمستقبل سوريا، وانتصار ثورتها سواء من قيادات المجلس المنحل أو غيرهم أن يشعروا بالمسؤولية ويعملوا على دعم الجهود التي يقوم بها الائتلاف بالتنسيق مع الفصائل المقاتلة بدلاً من العمل على عرقلتها وحرف مسارها’.

بدوره أوضح “صلاح الدين الحموي’ أمين السر اللجنة المكلفة من قبل الهيئة العامة للائتلاف لإعادة تشكيل المجلس العسكري، في تصريح للأناضول، أمس، أن  “الائتلاف شكل  منتصف الشهر الماضي لجنة من 8 أشخاص لإعادة هيكلة المجلس العسكري وتم اجراء مشاورات موسعة لهذه الغاية مع ضباط و قادة ميدانيين وشخصيا ثورية’

وأكد “الحموي’ أن “التشكيل الذي أعلن عنه اليوم في هاطاي ليس له علاقة بالائتلاف، وهو مبادرة فردية تخص من قام بها’.

وأوضح أن “أبواب لجنة إعادة الهيكلة مفتوحة للجميع للمشاركة في إعادة هيكلة المجلس العسكري، وتوسيعه بشكل يزيد من فعاليته’.

Comments are closed.