ضبط 7 موظفين أشباح في مجلس المستشارين بالمغرب

المشرف
المشرف

بعد الجدل الذي خلقه تضارب أرقام أعداد موظفي مجلس المستشارين بين وزارة المالية ومكتب المجلس، كشف حكيم بنشماس، رئيس الغرفة الثانية عن ضبط مجموعة من الموظفين الأشباح بالغرفة الثانية للبرلمان.

بنشماس، الذي كان يتحدث في ندوة صحفية، قال إن مكتب المجلس يتوفر على “معلومات غير دقيقة”، تتعلق بوجود 7 موظفين أشباح في المجلس، والذين “سيتم اتخاذ الإجراأت القانونية في شأنهم”، حسب المتحدث نفسه، الذي كشف أن الموظفين الذين “لا يقومون بواجباتهم” أيضا ستشملهم هذه الإجراأت.

وعبر رئيس الغرفة الثانية عن أسفه لما أسماه بـ”اختزال صورة المجلس وموظفيه في الأشباح”، الأمر الذي صار بحسبه “يغطي على حقيقة اشتغال موظفين وأطر بتفان”.

وعلاقة بإشكالية غياب المستشارين عن أشغال المجلس، قال بنشماس إن هذه المشكلة “عويصة وفيها جانب يتجاوزنا، لكونها مرتبطة بالأحزاب والنقابات، التي جاء منها هؤلاء المستشارون”، على حد تعبير بنشماس، الذي أكد أن المجلس “يجتهد لتوفير وسائل العمل قدر الإمكان”، وهو الأمر الذي “ليس ابتكارا ولا جريمة، بل يتعلق بتوفير بعض الوسائل المتوفرة للنواب”.

وأبرز رئيس الغرفة الثانية أن عدد موظفي مجلس المستشارين يتحدد في 310، بالإضافة إلى 13 مستخدما في إطار العقود المؤقتة، إلى جانب مناصب الديوان “التي أصبحت شاغرة منذ انتخاب الرئيس الجديد”، علاوة على استفادة المجلس من 25 من رجال الأمن في إطار الوضع رهن الإشارة.

Comments are closed.