طيران موالي لـ”حفتر” يشن غارات للمرة الأولى على مواقع “فجر ليبيا” داخل مصراتة

المشرف
المشرف

وجه طيران موالي للواء المتقاعد خليفة حفتر، ضربات جوية، اليوم الأحد، لأول مرة لأهداف داخل مدينة مصراتة غربي البلاد.

وتأتي تلك الضربات بعد انقضاء مهلة 72 ساعة أعطاها سلاح الجو سلاح الجو التابع لرئاسة الأركان العامة للجيش الليبي، والموالي لحفتر، لقوات فجر ليبيا للانسحاب من منطقة الهلال النفطي، مهددا بشن غارات على مصراتة في حال عدم الاستجابة.

وقال صالح اسميو، مدير مديرية أمن مصراتة للأناضول، إن “غارتين جويتين استهدفتا مطار المدينة ومنطقة السوق الحرة’.

وقال شهود عيان للأناضول إن مجمع الحديد والصلب وتمركزا عسكريا بمنطقة الخروبة بالمدينة تعرضا لقصف أيضا.

ومصراتة هي المقر الرئيسي لأكبر مكونات قوات فجر ليبيا وهو “درع الوسطى’، كما أن معظم قادة قوات فجر ليبيا وعملية الشروق التي أطلقتها مؤخرا للسيطرة على موانئ وحقول نفطية هي من المدينة ذاتها.

ومن جانبه أقر المتحدث باسم القوة الثالثة التابعة لقوات فجر ليبيا، علاء الحويك، في اتصال مع وكالة الأناضول، اليوم، بإن “طائرة تابعة للقوات الموالية لحفتر قصفت مطار مصراتة ومصنع الحديد والصلب والكلية الجوية في المدينة، ولا توجد أي أضرار بشرية أو مادية خلّفتها هذه الضربات’ حسب قوله.

وتعاني ليبيا أزمة سياسية بين تيار محسوب على الإسلاميين، وآخر مناوئ له، زادت حدته مؤخراً ما أفرز جناحين للسلطة في البلاد لكل منهما مؤسساته الأول: البرلمان المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، المعترف به دوليا، رغم صدور قرار بحله من المحكمة العليا المنعقدة في طرابلس مؤخرا، وحكومة عبد الله الثني المنبثقة عنه ويتبنى العمليات التي يشنها قوات حفتر.

أما الجناح الثاني للسلطة، فيضم، المؤتمر الوطني العام (البرلمان السابق الذي استأنف عقد جلساته مؤخرا)، وحكومة عمر الحاسي، ويتبنى العمليات التي تشنها قوات فجر ليبيا.

Comments are closed.