ظهور بوتفليقة لم يقطع دابر الحديث عن خلافته

المشرف
المشرف

تسعى السلطات الجزائرية الى طمأنة الرأي العام حول الوضع الصحي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يعالج في فرنسا منذ خمسين يوما تقريبا، وقامت وسائل الاعلام الرسمية في هذا الاطار بنشر صور وشريط فيديو له وهو في مستشفى عسكري في فرنسا على أمل التخفيف من حدة التساؤلات حول حقيقة وضعه الصحي. ولم يكن الشريط مرفقا بصوت وبالتالي لم يكن بالامكان سماع صوت الرئيس الجزائري وهو ما يوحي بحسب متتبعين ان مرض الرئيس سيمنعه حتما من مواصلة مهامه الرئاسية كما حددها الدستور.
ولم تقنع الصور الأولى للرئيس بوتفليقة والنشرة الطبية التي أصدرها أطباؤه قوى المعارضة التي تساءلت عن توقيت بث الصور بعد أكثر من شهر ونصف من نقل الرئيس للعلاج في فرنسا.
وتعالت منذ اسابيع أصوات المعارضة المطالبة بتطبيق المادة الثامنة والثمانين من الدستور واعلان استحالة قيام الرئيس بمهامه، حتى يبدأ التحضير لمرحلة ما بعد بوتفليقة.
وادت اصابة بوتفليقة بجلطة دماغية الى خلط اوراق الولاية الرابعة، واصبح الرهان الاساسي هو ربح الوقت والبحث عن اجماع بين القوى الضاغطة حول شخص الرئيس القادم لتعزيز الوضع القائم.

Comments are closed.