عبد الله البقالي : حزب الاستقلال مدرسة النقذ الذاتي و الحزب السيادي على قراراته

المشرف
المشرف

انتقد عبد الله البقالي في تدخل باسم فريق الاستقلال خلال تصويت مجلس النواب على مشروع القانون المالي لسنة 2016 تعامل الطبقة السياسية مع مشروع قانون المالية بخلفية حسابية لا تتعدى منطق الاغلبية والمعارضة وهي الخلفية التي اعتبرها البقالي ’ خلفية تحد من إمكانية تجويد الوثيقة ، خلفية تحاصر النقاش و تقمع الإبداع و الإبتكار ، خلفية تنقل الوثيقة من كونها إطارا للبحث في سبل تحقيق التطور و النمو من خلال السعي إلى ضمان تجويد المؤشرات الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية ، إلى مجرد قفص صغير ، ضيق يحاول كل طرف إحكام إقفاله على الآخر ’ .

واعترف عبد الله البقالي بأن مشروع قانون المالية2016 يحمل العديد من المكاسب قبل ان يشير الى أن ذات المشروع لم يرق الى انتظارات المرحلة . وبرر الاخير قوله بكون الفريق تقدم بالعديد من التعديلات التي اشتغل عليها فريق من الخبراء غير ان الحكومة وافقت على قلة منها ورفضت اغلبها مضيفا بالقول ’ كان بودنا أن تقاسمنا الحكومة رهاننا على اللحظة السياسية و أن تستثمر مساهمتنا لإثراء الوثيقة و إغنائها’

وقال البقالي ان حزب الاستقلال ’ استوعب الدروس التي بعث بها الناخبون المغاربة عبر بريد صناديق الإقتراع’ قبل ان يضيف ’ لذلك نحن بصدد إنحاز تقييم دقيق و شامل و ترتيب النتائج عن ذلك . و ننتظر أن تمدنا الهيئة التقريرية لحزبنا بالصياغة النهائية لهذا التقييم’ وعن امتناع حزب الاستقلال بالتصويت لصالح مشروع قانون المالية قال البقالي ’ إن تصويتنا بالامتناع يعني أننا في مرحلة ضمان شروط ولادة اختيارات و قرارات جديدة . و هذا هو حزب الاستقلال مدرسة النقذ الذاتي و الحزب السيادي على قراراته .

Comments are closed.