عجز بوتفليقة يشعل صراع الأجنحة في الجزائر

netpear
netpear

حسمت الرحلة العلاجية التي قام بها الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة إلى فرنسا قضية ترشحه لدورة رئاسية جديدة، وألهبت وضعيته الصحية صراع الأجنحة داخل السلطة حول من سيخلفه في قصر المرادية.
بوتفليقة، الذي كان أنصاره بالحكومة والتحالف السياسي المؤيد له، يروجون بأنه يتعافى تدريجيا، ظهر في أول صور يبثها التلفزيون الحكومي، متعبا ومرهقا وملامح المرض بادية على جسده، والأكثر من ذلك هو مقعد على كرسي متحرك وأعراض شلل جزئي واضحة على جهته اليسرى.
والسؤال الذي يطرحه مراقبون، هو كيف يتصرف المنادون بتطبيق المادة 88 من الدستور التي تعالج حالات العجز؟ وكيف سيتصرف بوتفليقة بعد شهور قضاها طريح الفراش؟ هل سيتمسك بالمنصب أم سيعلن استقالته ويفتح الباب أمام انتخابات مبكرة؟

Comments are closed.