عدم التعاون الأجنبي يعقد التحقيق في “سوناطراك ـ 2”

netpear
netpear

كشف موقع “كل شيء عن الجزائر’ استنادا إلى مصادرَ قال إنها مقربة من التحقيق الجاري في قضية الفساد التي طالت شركة سوناطراك.. والمعروفة بقضية سوناطراك 2، أن الإجراءات فيها تسير ببطء شديد.
وكانت النيابة القضائية قد أرسلت طلباتٍ إلى دول في الخارج لمساعدتها في الحصول على معلومات حول الأشخاص الذين يُشتبه تورطُهُم في القضية التي هزت الرأي العام في البلاد.
وإذا كانت طلبات القضاء الجزائري المُوجَهَة إلى إيطاليا وسويسرا قد تمت الإجابة عنها، فإن دولة الإمارات أرجأت النظر في قبول إنابة قضائية تقضي بمتابعة فريد بجاوي المقيم في أراضيها.. والذي كانت مصالح القضاء قد وجهت له تهما عدة تتعلق بدوره في فضيحة سوناطراك ـ 2، لكن الاستجابة للطلب عرفت مماطلة كبيرة في الاستجابة للقضاء الجزائري حتى من قبل الولايات المتحدة، إسبانيا وكندا أيضا.
وكان قضاة جزائريون قد وضعوا الجانب الأجنبي أولَ العقبات في طريقهم لمواصلة التحقيقات في قضية سوناطراك ـ2 لتشعب خيوطها، إلى جانب ظهور ملف الرشاوى التي قدمتها الشركة الايطالية سايبام، والشركات الكندية لافالين إلى المتهم فريد بجاوي بهدف الحصول على عقود بمليارات الدولارات في قطاع المحروقات.
وكان وزير العدل محمد شرفي، قد صرح الثلاثاء الماضي، بأن التحقيقات الخاصة بقضية سوناطراك ـ 2 تسير بوتيرة حسنة ومرضية، مشيرا إلى انطلاق التحقيقات في الخارج.
وأضاف الوزير أن التعليمات تسير بوتيرة حسنة رغم الصعوبات في الرد على الطلبات من قبل عدد من الدول التي أرسل إليها القضاء الجزائري مراسلات.

Comments are closed.