عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب المغربي : النضال من أجل الديمقراطية في المغرب ليس مجرد مرحلة وتنتهي

المشرف
المشرف

قال ادريس الثمري، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إن دور العدالة والتنمية لم ينته بوصوله إلى تدبير الشأن العام الوطني، وتسيير الجماعات، مؤكدا أن الحزب سيواصل نضاله من أجل المشاركة في إرساء الديمقراطية، خاصة مع وجود مؤشرات استمرار مناورات جبهة التحكم ومحاولاتها العودة من جديد إلى المشهد السياسي.

وأوضح الثمري، أثناء مشاركته في أشغال الجلسة الافتتاحية للملتقى الإقليمي لشبيبة الحزب بأسفي أن النضال من أجل ارساء الديمقراطية في المغرب ليس مجرد مرحلة وتنتهي، مشيرا إلى أن التحدي ما تزال مطروحا في الانتخابات التشريعية المقبلة، التي يجب أن تكون فاصلة وقاطعة للشك والتردد في انتقال المغرب نحو الديمقراطية.

وأكد الثمري، أن العدالة والتنمية يقدر المسؤولية الملقاة عليه في تسيير الشأن العام الوطني وبالجماعات الترابية التي يترأسها أو يشرف على تسييرها، مشددا على أن موقف الحزب “ثابت ولن يتزحزح أبدا ومستمر في محاربة الفساد والنضال من داخل المؤسسات وخارجها’.

ومن جهته، أكد حسن عديلي، الكاتب الإقليمي لحزب العدالة والتنمية بآسفي، على أن المسار الإصلاحي، الذي دشنته الحكومة لا بد أن يستمر. وشدد على أن “العدالة والتنمية كما يشعر بثقل هذا المسؤولية تجاه الوطن والمواطن، فإن للمواطن مسؤولية في استمرار هذا المسار الديمقراطي، وعدم تفويت الفرصة لقوى النكوص الديمقراطي في أن تتحكم في البلاد وتنشر ثقافة الريع’، موضحا أن هذه الجهات هي من تشكل الخطر الحقيقي عن المغرب وعن الديمقراطية في المغرب.

ودعا عديلي، شبيبة العدالة والتنمية بآسفي، إلى خلق جبهة شبابية لفضح لوبي الفساد، والإسهام من موقعها في محاربة الفساد والاستبداد وفق برامج معينة من أجل كشف المستور وفضح حقائق الفساد بالإقليم، مؤكدا على استعداد العدالة والتنمية للمساهمة في هذا المسار الاصلاحي والتعاطي مع كل الملفات لما تتيحه الآليات الدستورية والقانونية في هذا المجال.

ومن جانبه، قال عبد الجليل لبداوي، رئيس الجماعة الحضرية لأسفي، إن ما تشهده مدينة آسفي، من حركية بدأت تبرز محليا وفي جل أحياء المدينة، قادها الشباب، إنما هي اهتمام بجمالية أحيائهم في حركية لم نعهدها من قبل، واسهام في تحقيق التنمية الى جانب المجالس الترابية، من أجل أن تسترجع أسفي مقوماتها الحضرية والسلوك الحضاري التي تغنى بها أدباء وشعراء باعتبارها حاضرة المحيط.

ودعا لبداوي الشباب، إلى الإسهام في تحقيق التنمية بكل أبعادها الاقتصادية والثقافية والاجتماعية إلى جانب جهود كل المؤسسات المعنية، وتعزيز الدينامية التي تشهدها آسفي لبلوغ الريادة والتقدم والمكانة التي تستحقها.

إلى ذلك، استعرض نور الدين كموش، الكاتب الإقليمي لشبيبة العدالة والتنمية بآسفي، جهود الشبيبة في تعزيز سبل التواصل والإسهام من موقعها في تأطير الشباب وتوعيته بكل المستجدات الوطنية والدولية، مبينا الأدوار الطلائعية التي تتقلدها شبيبة العدالة والتنمية في تعزيز المسار الديمقراطي التي يشهده المغرب في حكومة يقود ائتلافها حزب العدالة والتنمية.

Comments are closed.