عضو في برلمان طبرق يرفض تشكيلة حكومة الوفاق الليبي

الحكومة تحتوي على أشخاص وعناصر غير مقبولة من الشّعب الليبي وتشكيلتها أنتجت ردود أفعال احتجاجية شرقي البلاد

المشرف
المشرف

أعلن “أبو بكر بعيرة’ عضو برلمان طبرق، اليوم السبت، عن “رفضه لمقترح حكومة الوفاق الليبية التي تم الإعلان عنها مؤخرًا’.

وأضاف بعيرة في مؤتمر صحفي عقده في تونس، أنه “يرفض هذه الحكومة لأنها تحتوي على أشخاص وعناصر غير مقبولة، حتّى من الشّعب الليبي، وهو ما أدّى إلى حصول ردود فعل واحتجاجات معارضة لها في الشّرق الليبي’ وفق تعبيره.

وتابع بعيرة أن اسمه “طرح ضمن هذه الحكومة ولكنه يعتبر أن هذه الحكومة احترقت قبل أن تبدأ أعمالها’. ولفت إلى أنّ “الحوار عن طريق الأمم المتحدة لم يكن مجديًا وهناك بديلان الآن إما تغيير طاقم الأمم المتحدة أو إجراء حوار برعاية البرلمان الليبي، ولكن هناك إشكال آخر يتمثل في أن من الممكن أن ترفض أطراف سياسيّة أخرى (لم يذكرها) أي حوار يجري تحت مظلة البرلمان’ على حد قوله.

وأعلن “برناردينو ليون’ مبعوث الأمم المتحدة للحوار الوطني الليبي مؤخرًا، عن مقترح حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، برئاسة “فايز سراج’، وخمسة أشخاص آخرين هم “أحمد معيتيق’، و’فتحي المجبري’، و’موسى الكوني’، نوابا لرئيس الحكومة، و’عمر الأسود’، و’محمد العماري’، وزيران عضوان في المجلس

كما أعلن “ليون’ عن “عبد الرحمان السويحلي’ كرئيس مقترح لمجلس الدولة في الفترة الانتقالية، وقال إنه “عندما تنتهي هذه الفترة سيكون لمجلس الدولة الدولة الحرية في الاحتفاظ بهذا الرئيس أو تغييره’، و’فتحي بشارة’ مستشارا للأمن الوطني والذي سيترأس مجلس الأمن الوطني.

وقام “ليون’ كذلك بالإعلان عن الأسماء المقترحة من طرف الأمم المتحدة لعضوية الحكومة، والتي قال إنه “تم ترشيحها من طرف الحوار السياسي الليبي، تمثل فيها بعض المناطق والمدن’، موضحا في الوقت ذاته أن المجلس الرئاسي له حق إقرارها أو لا.

وتظاهر مئات المواطنين في مدينة بنغازي شرقي ليبيا، مساء الجمعة، احتجاجا علي تشكيلة حكومة الوفاق الوطني.

وتتصارع حكومتان على السلطة في ليبيا، الحكومة المؤقتة، المنبثقة عن مجلس نواب طبرق، ومقرها مدينة البيضاء (شرق)، وحكومة الإنقاذ، المنبثقة عن المؤتمر الوطني العام، ومقرها طرابلس.

Comments are closed.