علماء ليبيون يطالبون بتحييد المدنيين في مناطق النزاع

المشرف
المشرف
علماء ليبيون يطالبون بتحييد المدنيين في مناطق النزاع

طالب عدد من علماء الدين والمؤسسات الدينية الليبية، الأطراف المتقاتلة في ليبيا، بضرورة تحييد المدنيين وممتلكات الدولة، والابتعاد عن الأحياء السكنية في مختلف مناطق ليبيا.

وقال رئيس رابطة علماء ليبيا، عمر مولود عبد الحميد، “لقد أفتينا ولا زلنا نفتي بعدم جواز القتال داخل المدن الآهلة بالسكان، ووجهنا نداءات عدة، لكتائب الثوار وللمؤتمر الوطني، ولمجلس النواب، بضرورة التدخل لوقف القصف الذي يستهدف بيوت المدنيين في بنغازي ومدن غرب ليبيا’.

وطالب مولود، في حديث لوكالة الأناضول، البرلمان والحكومة بـ “الحياد وعدم الانحياز لأي طرف من أطراف القتال في البلاد’، داعيا جميع الأطراف إلى الحوار.

فيما اعتبر الداعية السلفي، عصام الهياب، أن “انتهاك دماء المدنيين المعصومة من الجرائم، يعاقب عليها ديننا، قبل أن تعتبرها الأعراف الدولية جرائم حرب’.

وقال في حديث لوكالة الأناضول، إن “تنسيقا بين عدد من الخطباء مع وزارة الأوقاف مستمر للتوعية بذلك، وأصدر من خلاله الخطباء عدد من المطويات والتحذيرات المكتوبة باعتماد علماء ليبيين، وجهت للحكومات الليبية المتعاقبة، تطالب بضرورة التدخل لإبعاد مظاهر التسلح من الأحياء والمدن’ .

بينما شدد العالم الصوفي، منير الضاوي، على “توافق جميع الأديان على ضرورة حفظ النفس والأرزاق’، مضيفا في حديث للأناضول: “لا يشذ عن ذلك حتى الأديان الوضعية، والإسلام على رأس جميع الأديان المراعية لذلك’.

وطالب الضاوي، المنظمات الدولية، “العمل بجدية من أجل تنبيه العالم على جرائم تقترف ضد المواطنين من خطف وتعذيب في السجون وقتل بظلم، وألا تكتفي بالبيانات’.

وفي ذات السياق، ونشرت وسائل إعلام ليبية فتاوى للمفتي العام، الشيخ الصادق الغرياني، أكد فيها “حرمة دم المسلم’ موضحا فيها أن ما يحدث في بعض المدن من استهداف الأحياء السكنية “مخالف لشرع الله والأخلاق الإنسانية، حتى في الأديان الأخرى’.

وتعاني ليبيا صراعاً مسلحا دمويا في أكثر من مدينة، لاسيما طرابلس (غرب) وبنغازي (شرق)، بين كتائب مسلحة تتقاتل لبسط السيطرة، إلى جانب أزمة سياسية بين تيار محسوب على الليبراليين وآخر محسوب على الإسلام السياسي زادت حدته مؤخراً، ما أفضى إلى إعادة البرلمان السابق إلى العمل وإعلان حكومة من جانب واحد في طرابلس، موازية لحكومة منبثقة عن مجلس النواب المنتخب، الذي يجتمع في طبرق، ومعترف بها دوليا على نطاق واسع.

Comments are closed.