عودة البث لـ”الإنتاج الإعلامي” المصرية بعد انقطاع ثالث انقطاع للكهرباء خلال 24 ساعة

المشرف
المشرف

عاد التيار الكهربائي، مساء اليوم الثلاثاء، لمدينة الإنتاج الإعلامي المصرية (تبث منها غالبية الفضائيات) وعاد معه البث المباشر للقنوات الفضائية الخاصة، بعد نحو 35 دقيقة من التعطل للمرة الثالثة خلال 24 ساعة.

وبحسب موقع التلفزيون الرسمي المصري على الإنترنت، قالت مدينة الإنتاج الاعلامى إن التيار الكهربائي تم استئنافه عقب عطل مؤقت، مشيرة إلى أن وزارة الكهرباء دفعت بطاقم فنى لإصلاحه.

وعقب عودة الكهرباء والبث للقنوات الفضائية، أوضح الإعلامي المصري خالد صلاح عبر شاشة شبكة النهار الفضائية الخاصة أن “التيار الكهربائي انقطع لمدة 35 دقيقة، بحسب ما تابعه مراسل الأناضول.

وقال الإعلامي المصري أحمد موسي، عبر شاشة “صدي البلد’ الفضائية الخاصة، عقب عودة البث إن الكهرباء انقطعت وهو يبث برنامجه علي الهواء مباشرة، ولا نعرف الأسباب.

والوقت الذي انقطع فيها التيار الكهربائي مساء اليوم الثلاتاء عن مدينة الانتاج يتزامن مع بث مباشر يومي لعدد من برامج “التوك شو’ (برامج حوارية رئيسية) على القنوات الفضائية الخاصة، وهو ما تسبب في قطع الإرسال مؤقتا.

وتأتي واقعة انقطاع التيار الكهربائي في مدينة الانتاج الإعلامي والتي تعتبر الثالثة خلال 24 ساعة بحسب التلفزيون المصري بعد وقوع انفجار أمس عبر عبوة ناسفة في محول كهربائي مسؤول عن تغذية مدينة الإنتاج الإعلامي أدى إلى انقطاع الكهرباء عن المدينة ووقف بث القنوات.

وفي تفسير لأسباب الانقطاع الثالث للكهرباء عن المدينة الإعلامية، قال أحمد الحنفى، رئيس شركة نقل الكهرباء، في تصريحات صحفية، إن الوصلة المؤقتة التى تم تشغيلها اليوم فى الدوائر الكهربائية البديلة للبرجين المنفجرين بمدينة الإنتاج الإعلامي حدث بها عطل فني أدى إلى انقطاع التيار الكهربائى مرة أخرى عن بعض الفضائيات.

وبحسب موقع التلفزيون المصري، قال مصدر مسؤول بمدينة الإنتاج الإعلامى إن التيار الكهربائى للمدينة عاد عقب انقطاع لفترة نصف ساعة مساء اليوم الثلاثاء.

وأرجع المصدر انقطاع التيار إلى خلل فنى في الوصلة الجانبية المؤقتة فى موقع انفجار الأمس.

وأشار إلى أن وزير الكهرباء وجه بسرعة تحرك الفنيين بالوزارة على الفور إلى موقع الخلل الفنى حيث تم إصلاح العطل تماما، وإسئتناف العمل بالمدينة بصورة طبيعية.

وكانت حركة تطلق على نفسها اسم العقاب الثوري (تبنت تفجيرات متعددة مؤخرا في القاهرة والمحافظات، بالإضافة إلى أعمال عنف وشغب وقطع طرق، ومهاجمة مقار حكومية)، أعلنت مسؤوليتها عن هجوم الأمس، والذي أطلقت عليه اسم عملية “قطع الألسنة’، حسبما قالت في بيان لها نشرته على حساب منسوب لها على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر’.

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين دائما بأنها تقف خلف زرع القنابل، ورغم إعلان عدة جهات تبنيها مثل هذه الأعمال مثل جماعة “أجناد مصر’، إلا أن السلطات تعتبرها فرعًا من الجماعة، وهو ما تنفيه الأخيرة دائما في بياناتها وتؤكد تمسكها بالمنهج “السلمي’.

Comments are closed.