عودة الهدوء إلى مناطق الجنوب الشرقي بعد موجة من الاحتجاجات

المشرف
المشرف

عاد الهدوء إلى مناطق الجنوب الشرقي بعد موجة من الاحتجاجات اندلعت على اثر الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها المرشح الباجي قايد السبسي، هذه الاحتجاجات انطلقت يوم مساء يوم الأحد 21 ديسمبر 2014 بالحامة لتشمل مساء يوم  الاثنين مدن قابس وتطاوين وبنقردان .

ويذكر أنه  فور الاعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية بفوز الباجي قائد السبسي انتظمت مسيرة بمدينة بن قردان جابت الشارع الرئيسي للمدينة منددة بالنتائج ومناهضة للسبسي لتتحول الى مناوشات مع الامن عند وصولها الى ساحة المغرب العربي الكبير.

وحسب شهود عيان وفق ما ذكرت إذاعة تطاوين فإن المسيرة كانت سلمية غير أنها عند بلوغها مفترق المغرب العربي الكبير تم رشق أعوان الامن بالحجارة ليردوا على المتظاهرين بالقنابل المسيلة للدموع ما خلق حالة من التوتر.

ويسود حاليا هدوء حذر خاصة وأن عددا من المحتجين بقوا في الساحة المقابلة لمنطقة الامن الوطني في ما لازمت الوحدات الامنية أماكنها أمام المنطقة .

قام محتجون عشية يوم الاثنين بحرق مقر تنسيقية حزب نداء تونس بتطاوين الشمالية وفق ما عاينه مراسل وات بالجهة وذلك على خلفية الاعلان عن نتائج الدور الاول من الانتخابات الرئاسية.

وقد تدخلت قوات الامن مستعملة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين عند محاولتهم اقتحام مركز الديوانة بتطاوين في حين تولت عناصر من الجيش حماية المقر وحراسته.

Comments are closed.