فرنسا تحاكم مغربيا له علاقة بمنفذي الاحداث الارهابية الأخيرة بباريس!

المشرف
المشرف

قضت محكمة باريس الجمعة بالسجن غيابيا خمس سنوات في حق فرنسي من أصل مغربي كان على علاقة بسامي أميمور، أحد الإرهابيين الذين فجروا أنفسهم خلال الاعتداأت التي هزت مناطق مختلفة من عاصمة الأنوار بتاريخ 13 نونبر الماضي، تحديدا بمسرح باتاكلان.

وذكرت الصحافة الفرنسية، أن المدعو شرف المؤذن البالغ من العمر 26 سنة، سافر رفقة شخص ثاني يدعى سمير بوعبوط إلى سوريا، حيث سبق وألقي القبض عليهما أكتوبر من سنة 2012، بمعية الجهادي الذي فجر نفسه بمسرح باتاكلان، بعد أن اشتبه في كونهم يرغبون في مغادرة فرنسا للذهاب للجهاد، لكن السلطات قررت إطلاق سراحهم وتركهم تحت إشراف القضاء، ليغادورا الجمهورية الفرنسية بعد سنة واحد إلى سوريا.

وفي الوقت الذي أعلن فيه الجيش الأمريكي، أواخر شتنبر الماضي، أن شرف المنتمي لتنظيم ما يسمى بالدولة الإسلامية “داعش” تم قتله في غارة في سوريا، قال المدعي بنجامين، أن الأمر يتعلق باحتمال وجود “حيلة”، مشيرا إلى “أمثلة حديثة من الناس كنا نظن أنهم ميتون، لكن اكتشفنا العكس”.

وتعرفت المصالح الأمنية الفرنسية، الخميس الماضي، على هوية الشخص الثالث الذي فجر نفسه داخل شقة شمال عاصمة الأنوار بمنطقة بسان دوني، وأسفرت عن مقتل البلجيكي من أصل مغربي عبد الحميد أباعوض الذي تقدمه المخابرات الفرنسية على أنه العقل المدبر لتفجيرات باريس في 13 نونبر الماضي وقريبته حسناء أيت بلحسن. ويتعلق الأمر حسب ما أعلن عنه النائب العام في باريس ، بالبلجيكي من أصل مغربي شكيب عكرود البالغ من العمر 25 سنة.

وكان مكتب المدعي بباريس قد أعلن رسيما عن مقتل أباعوض العقل المدبر لاعتداأت باريس، التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا من بينهم المهندس المغربي محمد أمين بنمبارك الذي دفن جثمانه بمسقط رأسه في العاصمة الرباط.

 

Comments are closed.