“فضيحة القرن” أمام المحاكم الجزائرية مجددا

المشرف
المشرف

بنك خليفة

 

كما كان متوقعا، أعلن رئيس محكمة الجنايات بمجلس قضاء البليدة القاضي عنتر منور تأجيل جلسة “آل خليفة بنك’ في طبعتها الثانية إلى الدورة الجنائية المقبلة، بسبب غياب عدد كبير من المتهمين والشهود المطلوبين كوزراء مرد مدلسي وكريم جودي وعبد المجيد تبون، والأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين عبد المجيد سيدي السعيد. وقال قاضي الجلسة إنه سيتم استدعاء المتغيبين باستدعاءات مباشرة وإن لزم الأمر باستعمال القوة العمومية.
وكانت مصادر حقوقية وأخرى إعلامية قد تساءلت عن جدوى إعادة فتح ملف “آل خليفة بنك’ في ظل غياب المتهم الرئيسي عبد المؤمن خليفة وبعض الشهود الرئيسيين وفي الوقت الذي تبقى فيه الأنظار مشدودة إلى مسلسل الفساد في سوناطراك وما تكشف عنه وسائل الإعلام الجزائرية والغربية وبشكل يومي تقريبا من تجاوزات وتهم تمس مسؤولين سامين في عملاق الصناعة النفطية والدولة الجزائريين.
كما حذرت المصادر من انتظار أي شيء جديد من المحاكمة الحالية عدا تثبيت الأحكام التي كانت قد صدرت في 2007 وهي السجن المؤبد غيابيا في حق عبد المؤمن خليفة والسجن غيابيا ما بين 20 سنة والمؤبد لـ09 متهمين آخرين كانوا في حالة فرار، إلى جانب البراءة لـ50 متهما آخر.
وهو ما يطرح بحسب هذه المصادر عدة تساؤلات حول جدوى إعادة فتح ملف “آل خليفة بنك’ من أصله.

Comments are closed.