قتيلان في تجدد أعمال العنف الطائفي جنوبي الجزائر

بحسب مصادر طبية

المشرف
المشرف
قتيلان في تجدد أعمال العنف الطائفي جنوبي الجزائر

قتل شخصان في تجدد أعمال العنف الطائفي في محافظة غرداية بالجنوب الجزائري منذ ليلة الأحد إلى مساء الاثنين، حسب مصادر طبية محلية.

وشهدت أحياء بريان ووسط غرداية أعمال تخريب استهدفت مقرات إدارية وأملاكا خاصة، وأصيب أثناء أعمال العنف 10 من عناصر الشرطة في منطقة بريان منهم 3 في حالة حرجة، وفق المصادر ذاتها.

وكشف مصدر من مستشفى مدينة غرداية طلب عدم الكشف عن هويته، عن “سقوط قتيلين اثنين أثناء أعمال العنف التي وقعت في بلدية بريان 45 كلم شمال مدينة غرداية يوم الاثنين’.

وتم أثناء أعمال العنف التي تتواصل إلى الآن (الساعة 20.50 تغ) تخريب عدد كبير من المحال التجارية والبيوت السكنية، ويعيش سكان مدينة غرداية في ظل حالة من الخوف من اشتداد أعمال العنف في الأيام القادمة، وفق مراسل الأناضول.

وبحسب المراسل، نظم مئات من عناصر الشرطة بالمحافظة صباح اليوم الإثنين احتجاجا أمام مقر مديرية الأمن بالمدينة للمطالبة بالحماية في مواجهة أعمال عنف طائفي استدعت تنقل مدير الأمن الوطني اللواء عبد الغني هامل إلى المدينة لتهدئة أفراد الشرطة.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات الجزائرية حول ما ذكرته المصادر.

ودخلت أعمال العنف الطائفي في إقليم محافظة غرداية 600 كلم جنوب العاصمة الجزائرية شهرها الحادي عشر ، مع تجدد المواجهات بين العرب من أتباع المذهب المالكي والأمازيغ من أتباع المذهب الإباضي.

وتشهد مدينة غرداية منذ شهر ديسمبر/كانون ثاني 2013 أعمال عنف طائفية أسفرت عن سقوط 12 قتيلا وجرح المئات وتخريب واسع للبيوت والمحال التجارية ومقرات حكومية.

Comments are closed.