قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 24 سبتمبر 2014

المشرف
المشرف
قراءة في بعض عناوين الصحافة التونسية
الصحافة التونسية

الصباح

مثّلت العملية الأمنية التي قامت بها وزارة الداخلية واحباط مخطط إرهابي يستهدف تونس أبرز مواضيع جريدة ’ الصباح ’ تحت عنوان:

’ الداخلية ’ تكشف كل تفاصيل المخطط الارهابي بسوسة والمنستير .

حيث كتبت الصحيفة أن عشرة مسدسات و303 طلقات و15 عنصرا ارهابيا كانوا حصيلة النجاحات التي حققتها كافة الوحدات الامنية خلال 48 ساعة الفارطة وقد نقلت الصحيفة على لسان الناطق الرسمي باسم ووزارة الداخلية أن العمليات الأمنية الاستباقية تواصلت خلال الآونة الاخيرة وتم حجز تسعة مسدسات فجر يوم الاحد ومسدس عاشر صباح أمس.

ونقلت الصحيفة عن وزارة الداخلية كشفها عن وجود تنظيم ارهابي هرمي لهذه الخلية الارهابية التي كشفت التحريات عن وجود عديد الاموال المتأتية من التبرعات التي جمعت بمحيطات المساجد والاماكن العمومية وضّفت لتمويل الإرهابيين في جبل الشعانبي .

الصحافة اليوم

الصحافة اليوم وتحت عنوان:

’ حركة النهضة تعد التونسيين “بجنّة أرضية’ .

تابعت الصحيفة عرض حركة النهضة لبرنامجها الانتخابي بالقول أنه في مهرجان خطابي قدمت حركة النهضة يوم أمس برنامجها الانتخابي الذي اختارت له من الشعارات «نحو اقتصاد صاعد وبلد آمن “.

حيث كانت أولى النقاط التي تمّ التركيز عليها هي الاقتصاد باعتبار أن النهضة أعطت أولوية كبيرة للجانب الاقتصادي والاجتماعي لتحقيق الإقلاع الاقتصادي بما يخلق الثروة ويفتح آفاق الارتقاء بالبلاد ويضمن العدالة الاجتماعية بين الفئات والجهات .

واعتبرت الصحيفة أنه بعد تجربة النهضة في الحكم والتعرّف على عمق المشاكل الاقتصادية التي تعيشها البلاد، فإن النهضة وضعت ثلاثة خيارات استراتيجية، وهي اعتماد اقتصاد السوق الاجتماعي يشجع المبادرة ويمكّن من خلق الثروة والمنافسة الشريفة، والانتقال من اقتصاد الريع الى اقتصاد المنافسة بعيدا عن مظاهر المحسوبية والزبونية وإعادة رسم دور الدولة لتكون الموجه للخيارات الاقتصادية الكبرى للدولة وضامنة للعدالة الإجتماعية وتكافؤ الفرص هذا اضافة إلى البرنامج الاجتماعي ومن ابرز اهدافه دفع نسق التشغيل من 2.1 بالمائة إلى 3 بالمائة.

التونسية

وفي عنوان بارز تصدّر صفحتها الاولى بشبهة بيع التزكيات:

’ هشام حسني يطالب بتحقيق قضائي في حسابات النواب البنكية’

نقلت الصحيفة دعوة النائب في المجلس الوطني التأسيسي النيابة العمومية إلى فتح تحقيق والتثبت من الحسابات البنكية للنواب الذين زكوا عددا من رجال الاعمال ممن وصفهم بالمتطفلين على السياسة .

كما أوردت الصحيفة على لسان النائب تنبيهه من خطورة المال السياسي على الانتخابات التشريعية داعيا النيابة العمومية والمجتمع المدني للتصدّي لظاهرة السمسرة بأصوات الناخبين وقال حسني انه لم يتمكن من الترشّح للانتخابات الرئاسية بعد فشله في جمع التزكيات الشعبية نتيجة مطالبة الناخبين بمبالغ مالية متفواتة مقابل تزكياتهم مع تراجع عدد من نواب المجلس عن تزكيته في آخر لحظة .

La presse

La presse : كان عنوانها الأبرز حول التمويل العمومي للحملات الانتخابية متساءلة:

’ أي ضمانات لاسترجاع المال العام’ ؟

حيث كتبت الصحيفة انه إذا كان هناك شيء يقلق التونسيين في هذه الفترة من لمرحلة الانتخابية ، هو مسألة التمويل العمومي للحملات الانتخابية، في الرئاسية والتشريعية و ذلك يرجه لسبب وجيه: وهو ان هذا التمويل يأتي من خزائن الدولة. أو بعبارة أخرى، جيب دافعي الضرائب.

و أضافت الصحيفة أنه مما زاد في تخوفات التونسيين ان تقرير المحكمة في مراجعة الحسابات بشان انتخابات 2011 ذكرت تجاوزات و اخلالات لعدد من القوائم التي انتفعت بالتميل العمومي غلا انها تحصلّت على أق من 3 بالمائة من الأصوات و لم ترجع المال العام الى خزينة الدولة كما ينص على ذلك القانون الفارط.

كما أوردت الصحيفة ان الصعوبة التي وجدت في استرجاع الاموال العمومية من القائمات الانتخابية يرجع الى ان بعض القائمات غيرت اسماءها وعناوينها مما جعل الهيئة الحالية للانتخابية تعمل على توفير الآليات و الضمانات الكفيلة لاسترجاع التمويل العمومي للحملات الانتخابية وفق القانون .

Comments are closed.