قراءة في أبرز عناوين الصحف التونسية الصادرة يوم 27 اوت 2014

fouzi
الصحف التونسية
الصحف التونسية

الصباح : اهتمت في أبرز عناوينها بالتجاذبات الحاصلة حول القائمات المترشحة للانتخابات التشريعية وكان ذلك تحت عنوان ’ قبل يومين من غلق باب الترشحات .. الاحزاب السياسية على فوهة بركان..
حيث قامت الصحيفة بقراءة تركيبة القائمات الأولية للانتخابات التشريعية ولاحظت أن المكوّنات السياسية الثلاثة الكبرى والمتمثّلة في الدستوريين واليسار والإسلاميين فشلت في توحيد صفوفها وهو ما جعل حلم التقليص في عددها يتبخر ليجري التنافس بين 3 تحالفات انتخابية أساسية ستتصارع على الفوز بمقاعد مجلس نواب الشعب القادم .
وهي قائمة تحالف “اليسار والنقابيين’ بزعامة حمّة الهمامي والجبهة الشعبية الذي اعتبرت الصحيفة انها تعرف تشرذما بين غالبية مكوناتها التي اعلن اغلبها الترشح ضمن قائمات حزبية بدل قائمات موحدة .
ثم تأتي قائمات الدستوريين والتجمعيين ويعرف هذا الخط انقسامات و تصدعا جعلته يدخل في صراعات علنية حول زعامة المواقع مما نتج عن ذلك دخول الدستوريين إلى الإنتخابات بأربعة قائمات بزعامة الباجي قائد السبسي وكمال مرجان وحامد القروي وأحمد منصور وأحزابهم.
أما “تيار الهوية’ فتتزعمه حركة النهضة وهي امام امتحان كبير رغم أنها حسمت خلافاتها الداخلية منذ جويلية الماضي لا انها تعرف تحديا يتمثل في تشكيل الغاضبين من أبنائها لقائمات مستقلة في عدد من الجهات .
وقد أكدت الصحيفة أنه يصعب الحسم في طبيعة المشهد خلال هذه المرحلة وسط واقع فسيفسائي يتداخل فيه “المال السياسي’ بتحالفات الغرف المظلمة.
التونسية : كان من أبرز مواضيعها تصريحات أدلى بها مفتي تونس لصحيفة المدينة السعودية تحت عنوان “يجب علينا غسل الإسلام من عار الإرهاب ’
ومن أبرز ما صرح به مفتي تونس كما نقلت الصحيفة أن المسلمين يدفعون ثمن تراكم الازمات التي مرّت بهم طوال القرون الاخيره وليس ازمه واحدة فهم يعانون من العجز على تحقيق التوازن الكفيل بارجاع العقل المسلم الي روحه واندفاعه واسهامه في بناء الحضاره الانسانيه لنهم افتقدوا منهج الوسطيه في فهم للاسلام روحًا وشرعًا فانحرف المسلمون بين مفرط ومفرّط .
و أضافت الصحيفة أن المفتي في حواره الصحفي حمّل الامّة بأسرها شعوبًا ودولًا وعلماء ومثقفين وإعلاميين وكل من له علاقة بصناعة الرأي العام في الداخل الإسلامي أو في الخارج مسؤولية ما يحصل من تشويه للإسلام
قائلا يجب أن يمسك العلماء الحقيقيون بزمام الأمور ويخرجوا من الرتابة الوظيفية ليعبّروا عن قضايا الأمّة ويرفعوا عنهم جلباب الخوف والرهبة بتقديم المصلحة العامّة على المصلحة الفردية وألا يتخلوا عن مواقعهم في توجيه الأمّة وقيادتها أمام انتشار فتاوى الإرهاب والتشدد وهذا لا يكون إلا بتصحيح المفاهيم والمعاني الحقيقية للإسلام والجهاد.

الشروق سلطت الضوء على الصراع الحاصل بين نقابة التعليم الثانوي ووزارة التربية تحت عنوان ’ نقابة الثانوي تتهم الوزير بالانقلاب وببعث جمعيات ’ إرهابية’ .
حيث واكبت الصحيفة تصريحات كاتب عام نقابة التعليم الثانوي خلال ندوة صحفية أكّد خلالها أن قرار إيقاف العودة المدرسية وعدم مباشرتها من قبل كافة المدرسين هو قرار نافذ ولا رجعة فيه سيدفع فيه الأساتذة كل التضحيات الممكنة ما لم تتحقق مطالبهم المضمنة في محاضر اتفاق عديدة.
و أضافت الصحيفة أن الكاتب العام للنقابة العامة للتعليم الثانوي أعتبر أن ن تراجع سلطة الاشراف عن الاتفاقيات المبرمة مع النقابة ليس الا انقلابا مفضوحا من قبل وزير التربية الذي يتحمل المسؤولية كاملة في توتر المناخ الاجتماعي وتعثر العودة المدرسية التي لا يفصلنا عنها سوى أيام قليلة على حد تعبيره.
وختمت الصحيفة بما أفاد به كاتب عام نقابة التعليم في تونس من أن المشروع التعاقدي بين وزارة التربية وجمعيات المجتمع المدني حول «بعث جمعية لكل مؤسسة تربوية» هو مشروع مشبوه ومجهول المصدر لم يتم الاعداد له من داخل وزارة التربية مشيرا إلى أن أغلب هذه الجمعيات اما انها تتلقى تمويلاتها من احدى الدول العربية ويدفع لها مسبقا لتسفير أبنائنا إلى سوريا تحت غطاء الجهاد أو أن لها أذرعا سياسية حزبية او انها جمعيات ارهابية هدفها تبييض الأموال وسط المؤسسات التربوية.

LA PRESSE اهتمت بموضوع تشكيل القائمات الانتخابية للأحزاب خلال الانتخابات التشريعية المرتقبة متساءلة ’ أين المثقفون ؟
إذ اعتبرت الصحيفة أن غياب المثقفين عن القائمات الانتخابية أصبح حقيقة واقعة حد تاريخ 26 أوت الحالي .. و انه مرّة اخرى يغيّب المثقفون الذين ساهموا في الثورة وهو اليوم الغائب الأبرز عن المشهد السياسي مثل ما كان في زمن بن علي وحتى بورقيبة .
وتساءلت الصحيفة عن الأسباب التي تجعل الاحزاب تقصي المثقفين من قائماتها ..
لأنهم دائما يبحثون عن استقلاليتهم وتطبيق اختياراتهم السياسية .
ونقلت الصحيفة آراء عدد من المثقفين حول هذا الموضوع الذين أكدوا ان الفضاء العام مازال مغلقا أمام المثقفين و ان الالتقاء السياسة بالفكر لم يتحقق بعد في تونس .

 

 

Comments are closed.